عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الرئيس الأوكراني يدعو نظيره الروسي إلى مقابلته في منطقة النزاع بشرق أوكرانيا

euronews_icons_loading
الرئيس الأوكراني يدعو نظيره الروسي إلى مقابلته في منطقة النزاع بشرق أوكرانيا
الرئيس الأوكراني يدعو نظيره الروسي إلى مقابلته في منطقة النزاع بشرق أوكرانيا   -   حقوق النشر  Ian Langsdon/AP.
حجم النص Aa Aa

دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي نظيره الروسي فلاديمير بوتين للقائه في منطقة النزاع مع الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا مشددا على أن "حياة ملايين الأشخاص" ستكون معرضة للخطر في حال نشوب نزاع روسي-أوكراني.

وقال فولوديمير زيلينسكي في خطاب للأمة: "السيد بوتين! أنا مستعد لأن أعرض عليك مقابلتي في أي مكان في دونباس الأوكرانية حيث تستمر الحرب".

وأضاف "الرئيس الروسي قال يوما: إذا كان لا بد من معركة فيجب المبادرة إلى الهجوم. لكن برأيي على كل زعيم أن يدرك أن بالامكان تجنب المعركة عندما يتعلق الأمر بحرب فعلية وبملايين الأرواح". وأكد "لم يفت الأوان" لتجنب وقوع خسائر بشرية.

وأوضح "هل تريد أوكرانيا الحرب؟ لا. هل هي مستعدة لها؟ أجل .. نحن غير خائفين لأن لدينا جيشا ومدافعين رائعين. نحن لا ندمر مناطق أخرى وشعوبا أخرى. لكن هذا لا يعني أننا سنسمح بأن نُدّمر".

وبعد هدنة احترمت بشكل واسع خلال النصف الثاني من 2020 كثرت المواجهات منذ مطلع السنة بين قوات كييف والأنفصاليين المؤيدين لروسيا التي تعتبرالحليف العسكري والمالي لهم.

وكانت روسيا وأوكرانيا على خلاف منذ وصول القوى الموالية للغرب إلى السلطة في كييف في العام 2014 ، تلاه ضم موسكو لشبه جزيرة القرم وحرب بين قوات كييف والانفصاليين الموالين لروسيا في الشرق أسفرت عن مقتل أكثر من 13 ألف شخص.

Roma Mostetskiy/AP
جندي أوكراني في مواقع قتالية بالقرب من دونيتسك ، أوكرانيا ، الاثنين ، 19 أبريل 2021Roma Mostetskiy/AP

في الوقت نفسه، تصاعد التوتر مع موسكو التي نشرت عشرات الآلاف من الجنود قرب الحدود الأوكرانية في الأسابيع الأخيرة ما أثار مخاوف في كييف من عملية عسكرية واسعة النطاق عند الحدود مع أوكرانيا وفي شبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو في 2014. وقالت إنها تنفذ "مناورات عسكرية" هناك ردا على أعمال "تشكل تهديدا" من قبل حلف شمال الأطلسي الذي تطمح كييف إلى الانضمام إليه.

وتتهم أوكرانيا روسيا بالبحث عن حجة لغزوها في حين تؤكد موسكو أنها "لا تهدد أحدا" منددة في الوقت نفسه ب"الاستفزازات" الأوكرانية. وأسفرت الحرب في شرق أوكرانيا عن سقوط أكثر من 13 ألف قتيل منذ اندلاعها في 2014.