عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: فيديو مؤثر لطاقم الغواصة الإندونيسية الغارقة وهم يغنون أغنية وداع

euronews_icons_loading
صورة مجتزأة من الفيديو الذي نشرته وزارة الدفاع الإندونيسية
صورة مجتزأة من الفيديو الذي نشرته وزارة الدفاع الإندونيسية   -   حقوق النشر  الجيش الإندونيسي
حجم النص Aa Aa

نشر مقطع فيديو مؤثر لطاقم الغواصة الإندونيسية المنكوبة وهم يغنون بسعادة. وعلى ما يبدو فقد تمّ تصوير الفيديو داخل الغواصة قبل بضعة أسابيع، ويُظهر الفيديو البحارة وهم يغنون أغنية إندونيسية تدعى "سامباي جامبا" والتي تعني "أراك لاحقًا".

ويُظهر الفيديو قائد الغواصة، هيري أوكتافيان، من بين أولئك الذين تجمعوا حول أحد أفراد الطاقم وهو يعزف على "الغيتار" بينما يغني البقية "على الرغم من أنني لست مستعدا لأفتقدك، فأنا لست مستعداً للعيش بدونك. أتمنى لك كل التوفيق".

وقال المتحدث العسكري دجوارا ويمبو إن الفيديو الذي تمّ تسجيله جاء بمناسبة وداع قائد سلاح الغواصات المنتهية ولايته والذي تولى خليفته منصبه في أوائل مارس-آذار.

واختفت الغواصة الألمانية الصنع، وهي واحدة من خمس غواصات في الأسطول الإندونيسي، في وقت مبكر من يوم الأربعاء الفائت بينما كان من المقرر أن تقوم بتدريبات الطوربيد الحية قبالة جزيرة بالي. ولم تقدم السلطات تفسيرات محتملة لهذا الغرق إلا أنها أشارت إلى أن الغواصة قد تكون تعرّضت لعطل منعها من العودة.

وكانت البحرية الإندونيسية ثد أعلنت الأحد عن العثور على الغواصة، التي غرقت قبالة سواحل جزيرة بالي وأكدت مصرع أفراد طاقمها البالغ عددهم 53.

وقال رئيس هيئة أركان البحرية يودو مارغونو إنه تمّ العثور على الغواصة والتي انشطرت إلى ثلاثة أجزاء بعيد فُقدان أثرها الأربعاء، في قعر البحر قبالة سواحل بالي.

وشارك مئات العسكريين في عمليات البحث واستُخدمت طائرات وسفن حربية لتحديد موقع الغواصة "كري نانغالا 402" وهي ألمانية الصنع تمّ بناؤها قبل نحو أربعين وفُقد أثرها خلال تدريبات.

وقالت السلطات إنها تلقت إشارات من الموقع على عمق أكثر من 800 متر في وقت مبكر الأحد مشيرةً إلى أنها استخدمت غواصة إنقاذ قدّمتها سنغافورة للحصول على إثبات بصري. وشاركت في عمليات البحث أيضاً ماليزيا المجاورة والهند والولايات المتحدة بالإضافة إلى أستراليا.

ولم يشهد الأرخبيل الواقع في جنوب شرق آسيا من قبل حوادث خطيرة مرتبطة بغواصات إلا أن دولاً أخرى شهدت حوادث قاتلة.

المصادر الإضافية • أ ف ب