عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

البرلمان الأوروبي يصادق بالأغلبية على اتفاق التجارة بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة

رئيس فريق العمل الخاص بتنسيق العلاقات مع المملكة المتحدة ميشال بارنييه ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين  خلال الجلسة العامة في البرلمان الأوروبي في بروكسل
رئيس فريق العمل الخاص بتنسيق العلاقات مع المملكة المتحدة ميشال بارنييه ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين خلال الجلسة العامة في البرلمان الأوروبي في بروكسل   -   حقوق النشر  Olivier Hoslet/AP
حجم النص Aa Aa

صادق البرلمان الأوروبي على اتفاق التجارة بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا ووضع حدا لفصل خروج بريطانيا وفقا لنتائج التصويت التي أُعلنت رسميا الأربعاء. وفي ختام الاقتراع الذي نُظم مساء الثلاثاء، وافق 660 من أصل 697 نائبا على النص الذي عارضه خمسة بينما امتنع 32 عن التصويت. حسبما أعلن رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي. وكتب ساسولي على تويتر: "البرلمان الأوروبي يصوت بأغلبية ساحقة لصالح اتفاق التجارة بين الاتحاد الأوروبي و الملكة المتحدة، الاتفاق الذي تم التصويت عليه اليوم يضع الأساس لعلاقة جديدة بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة".

وكتبت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين في تغريدة على تويتر أن هذا الاتفاق "يمثل أساس شراكة قوية ووثيقة مع المملكة المتحدة".

وشددت على أن "التزام تنفيذه ضروري" إذ أن بريطانيا اتخذت في الماضي قرارات عدة خرقت الاتفاق السابق الذي أبرم مع الاتحاد الأوروبي في العام 2019.

ويتهم الأوروبيون لندن خصوصا بانتهاك البروتوكول الإيرلندي الوارد في هذا الاتفاق الذي كان الأول مع الاتحاد الاوروبي، من خلال إعادة بعض الضوابط الجمركية بين إيرلندا الشمالية وبقية المملكة المتحدة من أجل تجنب عودة الحدود المادية بين جمهورية إيرلندا، العضو في الاتحاد الأوروبي وإيرلندا الشمالية وهي مقاطعة بريطانية.

وأصبح الضوء الأخضر من أعضاء البرلمان الأوروبي بشأن اتفاق التجارة المبرم في 24 كانون الأول/ديسمبر أمرا ملحا: ينتهي التطبيق الموقت للنص الذي دخل حيز التنفيذ بداية العام، الجمعة. وكانت المملكة المتحدة استبعدت أي تمديد. ورافق الاقتراع، بعد مناقشة برلمانية استمرت خمس ساعات، تصويت على قرار غير ملزم يصف فيه المسؤولون المنتخبون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بأنه "خطأ تاريخي".

كما طالبوا بالمشاركة الكاملة في المناقشات المستقبلية مع لندن حول إدارة هذا الاتفاق المكون من 1250 صفحة.

وتأثرت العلاقات بين لندن وبروكسل بشدة بقرار بريطانيا بمغادرة السوق الموحدة، رسميا منذ 31 كانون الثاني/يناير 2020 لكنه أصبح ساري المفعول منذ بداية العام.