عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هكذا جاءت نتائج دراسة لبيانات أشخاص تلقوا لقاح فايزر-بيونتك في إسرائيل

شعار على مبنى التكنولوجيا الحيوية فايزر/بايونتيك حيث بدأ إنتاج اللقاح في ماربورغ، ألمانيا.
شعار على مبنى التكنولوجيا الحيوية فايزر/بايونتيك حيث بدأ إنتاج اللقاح في ماربورغ، ألمانيا.   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أكدت أكبر دراسة ميدانية حتى الآن حول لقاح فايزر/بيونتك الخميس أن اللقاح وفّر أكثر من 95 في المئة حماية ضد كوفيد-19 لكنها وجدت أن مستوى الحماية انخفض بشكل كبير، عندما تلقى الأشخاص جرعة واحدة فقط من الجرعتين الموصى بهما.

وقال معدو الدراسة استناداً إلى حملة التلقيح في إسرائيل والبيانات التي تمت دراستها، إن هناك دليلاً واقعياً على أن الوباء يمكن القضاء عليه من خلال برامج التطعيم العالمية السريعة.

حملة التلقيح في إسرائيل

أظهر تحليل بيانات صحية من إسرائيل، إحدى البلدان التي لديها أعلى نسبة من البالغين الذين تم تطعيمهم بشكل كامل، أن اللقاح كان فعالاً جداً في حماية المسنين فيما كانت النسخة البريطانية من الوباء الأشد عدوى مهيمنة، وفقا للنتائج التي نشرتها مجلة "ذي لانسيت" الطبية.

تلقى حوالي خمسة ملايين شخص في إسرائيل جرعتين من لقاح فايزر/بيونتك، بحلول بداية نيسان/أبريل، أي أكثر من 70 في المئة من السكان. ووجدت الدراسة أن جرعتين وفرتا حماية من العدوى نسبتها 95,3 % وحماية من الوفاة نسبتها 96,7 % بعد سبعة أيام من الجرعة الثانية.

ازدادت نسبة هذه الحماية إلى 96,5 في المئة و98 في المئة على التوالي، بعد 14 يوماً. أما نسبة الحماية كانت أقل بكثير لدى الأشخاص الذين تلقوا جرعة واحدة فقط من اللقاح.

جرعة واحدة قد توفر حماية أقصر

وبعد الجرعة الأولى بما بين سبعة و14 يوماً، بلغت نسبة الحماية من العدوى 57,7 في المئة ونسبة الحماية من الوفاة 77 في المئة. وقال مؤلفو الدراسة إن جرعة واحدة قد توفر نافذة حماية أقصر خصوصاً في بيئة تظهر فيها متحورات جديدة من الفيروس.

وأشار جوناثان بال أستاذ علم الفيروسات الجزيئية في جامعة نوتنغهام والذي لم يشارك في البحث إلى أن "الأهم من ذلك أن الدراسة تظهر أن جرعتين من اللقاح تزيدان بشكل كبير من المناعة والحماية".

وأضاف بال "هذا هو السبب في أنه من المهم أن يحصل الأشخاص على الجرعتين".