عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وكالة الأدوية الأوروبية تطلق عملية بحث لمراجعة فعالية لقاح سينوفاك الصيني

لقاح
لقاح   -   حقوق النشر  AP Photo/Eraldo Peres
حجم النص Aa Aa

أكدت وكالة الأدوية الأوروبية إطلاق عملية بحث ومراجعة فعالية لقاح "سينوفاك" الصيني، من أجل السماح أو لا باستخدامه في دول الاتحاد الأوروبي، إلا أن الوكالة لم تقدم إطارا زمنيا لقرارها النهائي، مؤكدة أن العملية يجب أن "تستغرق وقتا أقل من المعتاد.

وأوضحت الوكالة التي تتخذ من العاصمة الهولندية أمستردام مقرا لها أن قرارها الخاص بمراجعة بيانات اللقاح الصيني يستند على النتائج الأولية للدراسات المخبربة والتجارب السريرية، مشيرة إلى أن الدراسات توضح أن اللقاح يعمل على إنتاج استجابة مناعية أي أجسام مضادة تحارب الفيروس المستجد وربما قد تساعد في الحماية من الوباء.

وبدأت وكالة الأدوية الأوروبية مراجعة متجددة للقاح فيروس كورونا الصيني "سينوفاك"، حسب هيئة تنظيم الأدوية. وأظهرت البيانات الأولية من الدراسات المعملية أن اللقاح ينتج استجابة مناعية، كما أوضحت وكالة الأدوية الأوروبية في بيان صحفي. وأوضحت الوكالة الأوروبية للأدوية بأنها ستقوم لتقييم امتثال اللقاح لمعايير الاتحاد الأوروبي المعتادة من أجل الفعالية والسلامة والجودة.

وتسمح المراجعة المتجددة لهيئة تنظيم الأدوية في الاتحاد الأوروبي بتقييم البيانات فور توفرها وتقديم الأدلة الكافية لتقديم طلب رسمي ولترخيص التسويق المشروط، مع التشديد على أنه لم يتم تقديم أي إذن لتسويق لقاح "سينوفاك" الصيني حتى الآن في الدول الأوروبية.

وقد قامت وكالة الأدوية الأوروبية بإجازة استخدام أربع لقاحات وهي فايزر وموديرنا وأسترازينيكا وجونسون آند جونسون، فيما مازالت تجري مراجعات على ثلاثة لقاحات أخرى مثل لقاح "أم أرنا"، الذي طورته شركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية "كيورفاك" ولقاح "نوفافاكس" الأمريكي، ولقاح "سبوتنيك" الروسي.

ونشرت "سينوفاك" معدلات فعالية مختلفة في عدة دراسات واقعية تتراوح بين 51 و82 في المائة وقد تمت الموافقة عليه من قبل المنظمين الصينيين، إلى جانب ثلاثة لقاحات محلية أخرى، لكنها سجلت في الغالب معدلات فعالية منخفضة نسبيا مقارنة باللقاحات الغربية.

ومن المتوقع أن تتخذ منظمة الصحة العالمية قرارا بشأن اللقاح نهاية هذا الأسبوع. وتشير الأرقام الأخيرة إلى تجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا عالميا، 154 مليونا و241 ألفا، فيما وصل عدد الوفيات إلى أكثر من 3 ملايين و228 ألفا.

المصادر الإضافية • صحيفة بوليتيكو