عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بلينكن: أمريكا تعمل "بشكل مكثف" لإنهاء العنف بين إسرائيل والفلسطينيين

بلينكن: أمريكا تعمل "بشكل مكثف" لإنهاء العنف بين إسرائيل والفلسطينيين
بلينكن: أمريكا تعمل "بشكل مكثف" لإنهاء العنف بين إسرائيل والفلسطينيين   -   حقوق النشر  (c) Copyright Thomson Reuters 2021. Click For Restrictions - https://agency.reuters.com/en/copyright.html
حجم النص Aa Aa

من حميرة باموق وجاكوب جرونهولت-بيدرسون

كوبنهاجن (رويترز) – قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن يوم الاثنين إن الولايات المتحدة تعمل “بشكل مكثف” على إنهاء العنف بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية، رافضا تلميحات بأن واشنطن تعرقل الحل الدبلوماسي في الأمم المتحدة.

كما قال بلينكن خلال زيارة إلى الدنمرك إنه لم يطلع على أي دليل مقدم من إسرائيل يدعم زعم أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) كانت تعمل من المبنى الذي يضم مكاتب مؤسسات إعلامية من بينها وكالة أسوشيتد برس وتم تدميره في ضربات صاروخية إسرائيلية مطلع هذا الأسبوع.

وقال إن الأمر متروك لآخرين لتقييمه من الجانب الاستخباراتي.

وقالت إسرائيل إن طائراتها المقاتلة ضربت مبنى متعدد الطوابق “يضم مقار للمخابرات ومنشآت عسكرية تابعة لحركة حماس الإرهابية”.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لمحطة (سي.بي.إس) التلفزيونية يوم الأحد إن إسرائيل ستقدم الدليل على ذلك عبر “أجهزة المخابرات”. ولم يتضح إذا كانت إسرائيل قدمته للولايات للمتحدة.

وقال بلينكن إن الولايات المتحدة تعمل على مدار الساعة للمساعدة في إنهاء العنف لكنه لم يكشف عن تفاصيل.

وقال بلينكن في مؤتمر صحفي مع نظيره الدنمركي ردا على سؤال بشأن تعطيل الولايات المتحدة لإصدار مجلس الأمن الدولي قرار يدين العمليات العسكرية الإسرائيلية “نحن لا نقف في طريق الدبلوماسية، على العكس نحن نمارسها بالفعل دون توقف”.

وكانت واشنطن، الحليف الوثيق لإسرائيل، بمفردها في الأمم المتحدة التي تعارض إصدار بيان عام لمجلس الأمن بسبب تخوفها من أن يضر مثل هذا البيان بالجهود الدبلوماسية التي تجرى خلف الكواليس.

وقال بلينكن إن إسرائيل لها الحق في الدفاع عن نفسها لكنه في الوقت نفسه انزعج من تعريض صحفيين وعاملين بالقطاع الطبي للخطر خاصة بعدما دمرت إسرائيل مبنى في غزة يضم مكاتب مؤسسات إعلامية.

وقال إن الولايات المتحدة طلبت من إسرائيل المزيد من التفاصيل بشأن الهجوم.

وقال “بعد قليل من الضربة الجوية طلبنا المزيد من التفاصيل بشأن مبررها. لا استطيع أن أقيمها من الناحية الاستخباراتية، هذا ليس دوري. سأترك هذا للآخرين لتحديد إذا كانت قد تمت مشاركة أي معلومات وتقييمنا لتلك المعلومات”.

(إعداد سامح الخطيب للنشرة العربية – تحرير محمد اليماني)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة