عاجل
Advertising
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو | القوات البلجيكية تواصل البحث عن الجندي اليميني المتطرف المدجج بالسلاح

euronews_icons_loading
أرشيف
أرشيف   -   حقوق النشر  Francois Walschaerts/Copyright 2018 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

تواصل قوات الشرطة البلجيكية المتخصصة، بدعم من الجيش، البحث عن جندي ينتمي إلى اليمين المتطرف تمكن من الفرار بكمية من الأسلحة الثقيلة. ومنذ ثلاثة اشهر وضعت السلطات اسم الجندي الهارب على لائحة لمراقبة الإرهابيين المحتملين.

وقد شوهد يورغن كونينغز، الذي يبلغ من العمر 46 عاماً، في وقت مبكر من هذا الأسبوع بالقرب من منزل شخص سبق وأن قام بتهديده. ويُعتقد أن كونينغز، وهو قناص في صفوف نخبة الرماة، ومعروف بتعاطفه مع اليمين المتطرف، مختبئ في متنزه طبيعي شاسع في شمال شرق بلجيكا.

ويقوم أكثر من 400 جندي وشرطي بتفتيش المنطقة. وزير العدل فانسون فان كويكنبورن إن الرجل اختفى الإثنين وتوقف حول منزل لأحد الأشخاص الذين هددهم بعد أن وضع داخل سيارته بعض الذخيرة وأربع قاذفات صواريخ مضادة للدبابات.

ورفض فانسون فان كويكنبورن التأكيد على أن هدف كونينغز الاثنين هو عالم الفيروسات مارك فان رانست، وهو مستشار علمي رئيسي لبرنامج كوفيد-19 ببلجيكا.

وقد تسبب الوباء في تباين وانقسام الآراء في العديد من الدول الأوروبية، وكان فان رانست قد تلقى في السابق تهديدات بالقتل، بما في ذلك التهديدات الصادرة من كونينغز.

وأحرج الجندي الهارب الذي يعتبر "خبيراً" في مجال عمله الحكومة البلجيكية. وتمكن كونينغز من تخزين أسلحة ثقيلة في ثكنات الجيش قبل أن يختفي في بداية الأسبوع.

كان كونينغز قد عمل لمدة ثلاثة عقود كقناص ورامي في الجيش قبل أن يبدأ في توجيه تهديدات وتصريحات عنصرية على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي جرّت عليه عقوبات تأديبية ولكنها لم تمنعه من مواصلة عمله في الجيش وحمل السلاح.

المصادر الإضافية • وكالات