عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تعرف على "مانهاتن أفريقيا"... الوجهة السياحية التي تنتظر من يستكشفها في أنغولا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
تعرف على "مانهاتن أفريقيا"... الوجهة السياحية التي تنتظر من يستكشفها في أنغولا
حقوق النشر  Euronews
حجم النص Aa Aa

كانت أنغولا غنية بثقافتها قبل الحقبة الاستعمارية، إلى أن تأثرت بالثقافة البرتغالية بشكل كبير في القرن السادس عشر، الآن لدى أنغولا الكثير لتحتفى به في تراثها ومأكولاتها وتقاليدها لكل من يرغب في زيارتها.

في هذا المقال سنعطي لك دليلا شاملا عن هذا البلد وخاصة العاصمة لوندا التي تستحق الزيارة والاستكشاف لما تمكله من معالم ثقافية فنية وتاريخية متنوعة.

تقدم مقاطعة لواندا الكثير لزوارها من العمارة والثقافة الموسيقية المتنوعة إلى مشهد الشاطئ الخلاب والأسماك المشوية اللذيذة.

تمزج لوندا بين الثقافة البرتغالية والأفريقية بين ثناياها وقد تكون مكانًا رائعًا لبدء رحلتك لاكتشاف العديد من عجائب البلاد الطبيعية.

أنغولا لديها خط ساحلي بطول 1600 كيلومتر، مع شواطئ عذراء جميلة، وغابات مطيرة، وصحراء في الجنوب، بالإضافة إلى مناخ رائع على مدار العام.

وتعد لواندا واحدة من أهم المراكز الحضرية الصناعية والثقافية في إفريقيا وهي موطن لحوالي ثمانية ملايين نسمة، وتعتمد اللغة البرتغالية كلغة رسمية.

ما الذي يجب عليك أن تزوره أولا؟

يعود تاريخ بلدة لواندا القديمة إلى القرن السادس عشر عندما وصل البرتغاليون لأول مرة وقاموا ببناء مستوطنة هناك، ومكثوا لمدة أربعة قرون وهو ما يمكن ملاحظته في ارجاء المدينة.

يمكنك العودة بالزمن إلى لواندا الاستعمارية من خلال زيارة المعالم الأثرية مثل القصر الحديدي، الذي يُعتقد أن مصممه المهندس الفرنسي غوستاف إيفل، أو كاتدرائية سي الباروكية وهي من أقدم المباني في المدينة.

كذلك قلعة ساو ميغيل التي بنيت على جانب جبل ساو باولو وهي الأقدم في أنغولا وتستحق الزيارة أيضا.

بعد زيارة القلعة، يمكنك العودة إلى الميناء القديم بالسير بجوار منتزه "مارجنال" وشارع فيفريرو، وهو شارع ساحلي تم تجديده بشكل جميل يمتد على طول خليج لوندا.

يورونيوز
منتزه "مارجنال" في لوندايورونيوزWikimedia

على امتداد ثلاثة كيلومترات يتمتع الخليج بحيوية خاصة مع الكثير من المساحات الخضراء والمحلات التجارية والبارات والمطاعم النابضة بالحياة.

الموسيقى

في أنغولا، تلعب الموسيقى والرقص دورًا مركزيًا في الحياة الثقافية. وفي لواندا يتجمع الناس في شارع مارجينال لرقصة "كيزومبا" كل مساء يوم أحد، وعادة ما يظهر أفضل الراقصين من لواندا من اجل الرقص هناك، والجميع ودودون للغاية وربما ستتم دعوتك للانضمام.

موسيقى أخرى رائعة على الطراز الأنغولي لاكتشافها هي"كودورو" ، وهي نوع موسيقي شهير على الصعيد الوطني ازدهر في التسعينيات كما يمكنك التوجه إلى منطقة رانجيل للعثور على كوردورو الجديدة، سيتم الترحيب بك بأجواء احتفالية وإيقاعات سريعة وتصميمات رقص عفوية.

الطعام الأنغولي

إن تقاليد تذوق الطعام في لواندا راسخة وهي تعد بجذب عشاق المأكولات البحرية ونكهات الطهي الغريبة.

تتمتع المدينة بمطاعم عديدة ومتنوعة، ويعتمد الطبخ الأنغولي على المكونات المحلية مع تأثره بالطبخ الموزمبيقي والبرتغالي والبرازيلي.

يتفوق الأنغوليون في طهي الأسماك، لذا تأكد من عدم تفويت طبق سمك مشوي جيد، يعد سمك كالولو دائمًا خيارا جيدا. كما يمكنك تجربة دجاج موامبا، وموفات، وهو طبق وطني غني بالسمك والفاصوليا والموز والبطاطا الحلوة.

تم تطوير إنتاج الألبان بشكل جيد في المنطقة كذلك، ويمكنك تذوق شيء خاص من جبن الماعز واللبن محلي الصنع.

وإذا كنت من عشاق الحلويات، فجرّب "دوس دو جينغوبا" وهو مربى يتم اعداده بالفول السوداني أو"كوكادا أماريلا" المصنوع من جوز الهند.

لاتفوت فرصة السباحة في شواطئ الخلابة

إلى جانب الشاطئ الرائع في شبه جزيرة "إلا دو لاواندا"، هناك العديد من الشواطئ الأخرى التي يمكنك استكشافها بالقرب من المدينة، ومن الأماكن المفضلة جزيرة موسولو.

لكن هناك عدد لا يحصى من الشواطئ المنعزلة والبرية الأخرى التي تنتظر من يكتشفها على الساحل. خارج لواندا مباشرة ستأخذك رحلة برية قصيرة إلى "بارا دو دوندي" في شمال المدينة أو سنغانو إلى الجنوب.

إذا كان ما تبحث عنه هو جو مريح، فقم بالتوجه جنوبًا إلى كابو ليدو وهي الوجهة المفضلة لراكبي الامواج على بعد 100 كم فقط من لواندا، يسجل هذا الشاطئ أحدى أطول موجات في العالم التي تجذب راكبي الأمواج.

وإذا كان القفز بالمظلات مدرجا في قائمة المهام الخاصة بك، فإن كابو ليدو يوفر أيضا فرصة لاختبار شجاعتك في القفز من الطائرة للاستمتاع بتجربة فريدة.

جبال ميرادورو دو لوا

إذا كنت من محبي البرية والمناظر الطبيعية يجب إضافة "ميرادورو لوا" على قائمة رحلتك وهو مكان خيالي يمكن تشبيهه بسطح القمر نظرا للتضاريس التي تشكلت بفعل العوامل الجيولوجية.

كما يوفر المكان إطلالة جميلة على البحر ما يجعله مكانا رائعا للاستكشاف والاستمتاع بمنظر غروب الشمس.

ليس بعيدًا جدًا عن ميرادورو دو لوا نجد مصب نهر كوانزا. أين يمكنك القيام برحلة نهرية لاكتشاف الحياة البرية في المنطقة أين تعيش القرود والطيور الملونة. خيار آخر ممتع هو استئجار قوارب الكاياك والتنقل بالسرعة التي تريدها.

wikimedia
جبال ميرادورو دو لوا في أنغولاwikimedia

التسوق

زيارة عاصمة أنغولا ستكون دائمًا مليئة بالاكتشافات الجديدة والتناقضات الفريدة.

تُظهر المنتجات المحلية الثقافة المتنوعة للبلد والأسواق المفعمة بالحيوية في الهواء الطلق هي أفضل الأماكن للعثور على هذه المنتجات.

واحد من أشهر الأسواق هو بنفيكا جنوب لواندا، حيث يبيع كل شيء من الطعام والمجوهرات إلى التحف الفنية والملابس.

كما تحظى المنحوتات الحيوانية بشعبية كبيرة، وكذلك القطع المميزة للفن الأنغولي مثل "منحوتة "بونسور" " وأقنعة ماوان باو التقليدية، التي يُقال إنها تمثل النموذج الأنثوي المثالي.

بيلاس شوبينغ و شوبينغ أفونيدان و تالتونا شوبينغ، وفورتاليزا شوبينغ كلها تقدم تجربة تسوق عالمية.

ماهي أفضل وسيلة للتنقل في أرجاء المدينة؟

سيارات الأجرة هي أفضل الطرق وأكثرها أمانًا للتجول في لواندا. يمكنك أيضًا اختيار

كاندوغيروس (سيارات الأجرة الصغيرة) الشعبية، بفضل طلائها باللونين الأزرق والأبيض الباهت. تعتبر كاندوغيروس وسيلة آمنة ومريحة أثناء النهار وتنطبق نفس القاعدة على المشي في وضح النهار.

و إذا كنت تفضل رحلة أكثر حصرية، فإن تطبيقات مثل تي ليفا، كوبينغا، و هيتك، تقدم جمعيها تجربة شبيهة بتطبيق أوبر لخدمة النقل، هناك أيضًا العديد من خدمات تأجير السيارات، ويوصى أيضًا بتعيين سائق إذا سمحت الميزانية بذلك. إذا كنت ترغب في استكشاف تجربة قطار فاخر، فتأكد من البحث في رحلة قطار "روفوس ريل" بين دار السلام بتنزانيا ولوبيتو بينغيلا.