عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ملياردير سوداني يطالب العالم بتقديم لقاحات "كوفيد-19" إلى أفريقيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
الملياردير السوداني محمد ابراهيم "مو إبراهيم"
الملياردير السوداني محمد ابراهيم "مو إبراهيم"   -   حقوق النشر  Ben Curtis/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

انتقد الملياردير السوداني محمد إبراهيم، المعروف بــ"مو إبراهيم" قيام الدول الغنية بتخزين اللقاحات المضادة لـ"كوفيد-19"، مطالباً المجتمع الدولي ببذل الجهود لمساعدة دول إفريقيا في الحصول على اللقاحات لتطعيم شعوبها.

ومو إبراهيم رجل أعمال سودانيّ بريطاني، يبلغ من العمر 75 عاماً وهو أحد عمالقة قطاع الاتصالات في القارة الإفريقية، ويعدُّ منبراً للسلطة الأخلاقية في القارة السمراء، وقد استطاع جمع ثروته بعد تأسيسه لشركة "سيلتيل إنترنانشيونال" في تسعينيات القرن الماضي والتي أصبحت مع الوقت أبرز شركات تزويد خدمة الاتصالات في إفريقيا.

ويستخدم مو إبراهيم جزءاً من ثروته لتعزيز الديمقراطية وترسيخ مفهوم المساءلة السياسية في القارة الإفريقية، بما في ذلك رعايته لجائزة "إبراهيم" البالغة 5 ملايين دولار (4.09 مليون يورو) والتي تُمنح للقادة الأفارقة الذي يحترمون القانون ويغادرون موقع الرئاسة سلمياً حين انتهاء المدّة الدستورية لحكمهم.

وفي حديثٍ مع وكالة "أسوشيتدبرس"، شدد إبراهيم على أن جزءاً من اللقاحات يجب أن تذهب إلى العاملين في الخطوط الأمامية في إفريقيا، في إشارة منه إلى العاملين في القطاع الطبي والقطاعات الأخرى التي تستلزم احتكاكاً مباشراً مع المواطنين.

وقال مو إبراهيم في حديثه للوكالة والذي أدلى به هاتفياً من لندن حيث يقيم، : "نحن بحاجة إلى محاسبة قادتنا"، مضيفاً في كلام وجهه لكل واحد من القادة المتنفذين في العالم: أنت تمنع (وصول اللقاح إلى الناس في إفريقيا)، وستدفع الثمن.. ولسوء الحظ فإن شعبك أيضاً سيدفع الثمن"، على حد تعبيره.

وكانت دول إفريقيا أعطت خلال المدّة الماضية 31 مليون لقاح لسكّانها البالغ عددهم 1.3 مليار نسمة، و7 ملايين شخص من هؤلاء تلقوا اللقاح بشكل كامل، وفقاً لمدير منظمة الصحة العالمية في إفريقيا ماتشيديسو مويتي.

ولطالما أعرب خبراء الصحة عن شعورهم بالقلق تجاه القارة الإفريقية التي يرون بأنها ستعاني كثيراً على المدى البعيد، إذا لم يتم تطعيم الكثير من سكّانها، علماً بأن القارة شهدت 4.9 مليون حالة إصابة بفيروس كورونا وسجّل فيها 132 ألف حالة وفاة جراء الإصابة بالفيروس المذكور.

المصادر الإضافية • أ ب