عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: سكان جنوب فرنسا يرتادون الشواطئ مع ارتفاع درجات الحرارة

بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
شاهد: سكان جنوب فرنسا يرتادون الشواطئ مع ارتفاع درجات الحرارة
حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

لجأ سكان جنوب فرنسا إلى الشواطئ بسبب ارتفاع درجات الحرارة بشكل مفاجئ. وتمتع الآلاف من "عشاق البحر" بـ "أول يوم على الشاطئ" من الموسم الصيفي. وأشارت السيدة آريان فونتانيل التي قصدت شاطئ غروسيان المزدحم، بمنطقة أوكسيتاني، بقولها إلى أنها استفادت من عطلة نهاية الأسبوع الرائعة هذه لتحضر وتسبح في الشاطئ. وأضافت: "الاسترخاء على الشاطئ يجعلك تتخلص من كل ضغوط هذا الحبس".

وقد تجاوزت درجات الحرارة في بعض المناطق الفرنسية الـ 35 درجة وهو ما جعل الشواطئ الملاذ الوحيد للسكان الذين تخلصوا للتو من التدابير الصارمة الخاصة بوباء كوفيد-19.

واختار بعض سكان المناطق الداخلية أيضا التوجه إلى البحر خصوصا وأن درجات الحرارة ببعض الأماكن كانت أعلى بكثير من المعتاد حيث سجلت زيادة من 10 إلى 12 درجة مئوية.

وببلدة سيت الساحلية جنوب فرنسا فضل السكان المحليون التمتع بنسيم البحر بدل الذهاب إلى الغابات أو البقاء داخل المنزل والاعتماد على المكيفات الهوائية.

أما إيلينا جينيز، فقد جاءت من شمال فرنسا للتمتع بدفء الشواطئ الجنوبية وفي هذا الشأن قالت: "في الأساس، لقد جئت من بريتاني، للبحث عن الشمس في الجنوب، إنه شعور جيد. وهنا، أستفيد من أيام إجازتي في المجيء لأخذ حمام شمسي، لأستمتع بنفسي قليلاً بعد وباء كوفيد. إنه شعور جيد".

وتتوقع مصالح الأرصاد الجوية الفرنسية استمرار موجة الحرّ في عدة مناطق إلى غاية يوم الخميس حيث تمّت الإشارة إلى احتمال وقوع عواصف، لذلك يتسارع الآلاف نحو الشواطئ للتمتع بأشعة الشمس قدر الإمكان.

المصادر الإضافية • وكالات