عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزير العدل الأميركي يعد بـ"التحرك بسرعة" في قضية مراقبة مسؤولين ديمقراطيين

بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
ميريك غارلاند في وزارة العدل الأمريكية، واشنطن، 11 يونيو 2021
ميريك غارلاند في وزارة العدل الأمريكية، واشنطن، 11 يونيو 2021   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

هدد وزير العدل الأميركي ميريك غارلاند الإثنين بالتصدي لأي تسييس للقضاء، بعدما تبين أن أعضاء ديمقراطيين في الكونغرس كانوا موضع مراقبة في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب.

وقال غارلاند في أول رد فعل منذ اندلاع الفضيحة "يجب ألا تمارس الاعتبارات السياسية أو أي اعتبارات أخرى غير مبررة، أيّ دور في قرارات المدعين العامين" مؤكدا أن "أي إخلال بالواجب سيواجه بعواقب صارمة".

وأبلغت شركة آبل مؤخرا النائبين الديمقراطيين آدم شيف وإريك سوالويل بأن وزارة العدل طلبت في 2017 و2018 تسليمها قسما من بياناتهما في إطار تحقيق حول تسريب معلومات مصنفة سرية.

وكان يشتبه في ذلك الحين بأن العضوين في لجنة الاستخبارات في مجلس النواب سربا إلى صحافيين معلومات على صلة بالتحقيق البالغ الحساسية حول الشبهات بوجود تواطؤ بين أوساط دونالد ترامب وموسكو.

كما استهدفت المذكرات التي وجهت إلى آبل حوالى 12 شخصا من محيط النائبين بينهم قاصر، وتضمنت بندا يحرم الكشف عنها، انتهت مدته هذه السنة، ما أتاح كشف المسألة.

ولم تثبت البيانات التي سلمت إلى وزارة العدل الشبهات حول النائبين، لكن التحقيق تم تحريكه بعد سنة ولم يغلق إلا مع انتهاء ولاية ترامب.

وكان للكشف عن هذه المراقبة وقع القنبلة في أوساط الديمقراطيين وطلبت وزارة العدل الجمعة من محققها العام فتح تحقيق في القضية.

وأكد غارلند أنه "إذا أثبت التحقيق أنه ينبغي اتخاذ تدابير، فلن أتردد في التصرف سريعا"، متعهدا بمراجعة الآليات السارية بالنسبة للتحقيقات التي تستهدف أعضاء في الكونغرس.

ومن الممكن ملاحقة نواب أميركيين لكن يتحتم في هذه الحالة اتخاذ تدابير حيطة وعلى المدعين العامين بصورة خاصة إبلاغ وزارة العدل.

viber

ونفى وزيرا العدل السابقان جيف سيشنز وبيل بار أن يكونا تبلّغا بتحقيقات تستهدف برلمانيين. ويعتزم النواب الديمقراطيون استدعاءهما لجلسة استماع من أجل تقصي المسألة.