عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: "المنازل الأنبوبية".. طرازٌ معماري بتوقيع فيتنامي

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
euronews_icons_loading
صورة لـ"منازل أنبوبية" في العاصمة الفيتنامية هانوي
صورة لـ"منازل أنبوبية" في العاصمة الفيتنامية هانوي   -   حقوق النشر  MANAN VATSYAYANA/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

"المنازل الأنبوبية"، مصطلحٌ قد لا يعرفه الكثيرون في العالم، ذلك أنه مصطلحٌ يكادُ يكون محلياً في العاصمة الفيتنامية، هانوي، هذه المدينة المكتظة بسكّانها البالغ عددهم تسعة ملايين نسمة وغالبيتهم يعيشون في منازل تتميز بشدة ضيق عرضها وبامتداد طولها لمسافة بعيدة نسبياً.

وعلى الرغم من أن غالبية مدن فيتنام يزينها عددٌ كبير من القصور والمنازل الفخمة التي بُنيت خلال فترة الاستعمار الفرنسي للبلاد، إلا أن هانوي تخلو أو تكاد من هكذا منازل ضخمة ومسوّرة بالحدائق الغناء، وبدلاً من ذرك ينتشر في المدينة، مساكن طابقية يبلغ عرضها أربعة أمتار وربما أقل، بينما يمتد طولها لمسافة تزيد عن ثلاثة أضعاف العرض.

ومن المُرجّح أن أول المساكن الأنبوبية، التي يُطلق عليها بالفيتنامية "نها أونغ"، ظهرت في هانوي في نهاية القرن الـ19، حين امتهن قرويون تجارة المعادن الثمينة والأعشاب العطرية والأدوات التقليدية، فهؤلاء آثروا الإقامة في وسط المدينة أو في ضواحيها، من أجل متابعة أعمالهم، فأقاموا تجمعات سكنية يعيش المسكن الواحد منها جيلان أو ثلاثة أجيال من العائلة ذاتها.

ويعزو كبير الباحثين في الجامعة الوطنية للهندسة المدنية في هانوي، تران كووك باو، سبب انتشار هذا الطراز المعماري في المدينة إلى محدودية المساحات المتاحة للبناء.

ومنذ نحو مئتي عام وهذا النموذج المعماري هو السائد في هانوي، حيث يُطلق المهندسون المعماريون على المباني التي تعتمد هذا الطراز تسمية "المنازل المتصلة ببعضها".

ويلفت الباحث تران كووك باو الانتباه إلى أن هذا الطراز من المنازل لا يمكن للمهندسين المعاصرين الاستغناء عنه، فالمنازل المتصلة ببعضها تعدّ في وقتنا الراهن مساكن يمتزج فيها عبق الماضي مع نسائم الحاضر، مضيفاً أن هذا الطراز من الأبنية السكنية قد تجده في مدن فيتنامية أخرى، ولكن بكثافة أقل.