عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

صفقة مشبوهة لشراء لقاحات تهدد سمعة الرئيس البرازيلي بولسونارو

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونويز مع أ ف ب
متظاهر يرفع صورة علم البرازيل مخضبا بالدم تعبيا عن احتجاج البرازيليين ضد سياسة بولسونارو الخاصة بمكافحة كوفيدـ19. 2021/05/26
متظاهر يرفع صورة علم البرازيل مخضبا بالدم تعبيا عن احتجاج البرازيليين ضد سياسة بولسونارو الخاصة بمكافحة كوفيدـ19. 2021/05/26   -   حقوق النشر  إارلدو بيريز/أ ب
حجم النص Aa Aa

تشكل فاتورة مشبوهة أرسلتها شركة سنغافورية إلى الحكومة البرازيلية لتسديد ثمن لقاح هندي لم يتم تسليمه أبدًا، خفايا فضيحة مدوية قد تلطخ سمعة الرئيس جايير بولسونارو.

وصلت الفاتورة البالغة 45 مليون دولار تخص ثلاثة ملايين جرعة من لقاح كوفاكسين، من مختبر بهارات بايوتيك الهندي، في 18 آذار/مارس إلى مكتب المسؤول عن الواردات الطبية في وزارة الصحة البرازيلية لويس ريكاردو ميراندا.

وأثارت سلسلة إشارات مثيرة للاهتمام شكوك ميراندا الذي رفض التسديد، وفقًا لشهادته الجمعة أمام اللجنة البرلمانية التي شكلها قبل شهرين مجلس الشيوخ، للتحقيق في إدارة الحكومة للجائحة التي أدت إلى وفاة أكثر من 500 ألف شخص في البرازيل.

دعت المعارضة من جهتها إلى تنظيم تظاهرات الأربعاء والسبت للمطالبة بعزل بولسونارو، وبحسب النائب لويس ميراندا، فقد أعرب بولسونارو خلال الاجتماع عن قلقه من التأثير السياسي للقضية.

كما أثارت هذه الصفقة الشكوك نظرا إلى أن الرئيس اليميني المتطرف رفض في الماضي عروضا، للحصول على لقاحات أكثر فعالية وأقل كلفة.

ووفقًا لصحيفة "او استادو" عرضت بهارات بايوتيك في البداية اللقاح بسعر 1,34 دولار عن كل جرعة، لكن البرازيل وافقت على دفع 15 دولارًا، أي أكثر من أي لقاح آخر اشترته البلاد.

ضغط مفرط

وقال ميراندا إنه تلقى مكالمات هاتفية من رؤسائه مارسوا عليه، ما وصفه بالضغط "غير العادي والمفرط" للموافقة على الصفقة، وظهرت مخالفات أخرى في الاتفاق بين البرازيل وكوفاكسين، ما حمل الحكومة على إلغاء العقد.

التقى ميراندا الذي أعرب على الفور عن مخاوفه لشقيقه النائب لويس ميراندا، من أنصار جايير بولسونارو، الرئيس في 20 آذار/مارس في مقر إقامته في برازيليا.

وبحسب تصريحات الأخوين أمام المحكمة الجنائية الدولية، أكد الرئيس البرازيلي لهما أنه سيحيل القضية إلى الشرطة الفدرالية، وهو ما لم يفعله على ما يبدو، ما قد يدفع اللجنة البرلمانية إلى مطالبة مكتب المدعي العام هذا الأسبوع بفتح تحقيق بتهمة "المراوغة".

ودعت المعارضة من جهتها إلى تنظيم تظاهرات الأربعاء والسبت للمطالبة بعزل بولسونارو، وبحسب النائب لويس ميراندا، فقد أعرب بولسونارو خلال الاجتماع عن قلقه من التأثير السياسي للقضية وشكوكه حول مسؤول محتمل، ونقل عن بولسونارو قوله: "إذا تدخلت تعرفون نوع المشاكل التي ستنجم عن ذلك، على شخص آخر التدخل".

"كوفاكسين سيطيح ببولسونارو"

وبعد أن مارس أعضاء مجلس الشيوخ ضغوطا على النائب لويس ميراندا لكشف هوية "الشخص الآخر" الغامض، أكد النائب أنه لا يذكر إلى أن كشف أخيرًا اسم ريكاردو باروس النائب النافذ، الذي يقود التحالف المؤيد لبولسونارو في البرلمان.

وقال ميراندا الذي بدا عليه الخوف ووصل إلى جلسة الاستماع مرتدياً سترة واقية من الرصاص: "سينكلون بي. لقد خسرت كل شيء. أعرف ما سيحل بي".

ونفى باروس وزير الصحة السابق، أي محاولة لارتكاب مخالفات. كما بولسونارو، أكد أن العقد تم إلغاؤه في النهاية واتهم الأخوين ميراندا باطلاق حملة تشهير تستهدفه.

وصرح جيرالدو مونتيرو أستاذ العلوم السياسية في جامعة ريو لفرانس برس: "هذه أول قنبلة كبيرة" تكشف بعد شهرين من التحقيق من قبل اللجنة البرلمانية، وأضاف: "حصلنا على شهادات تظهر إهمال الحكومة وإنكارها، لكن لا شيء خطيرا يمكن أن يؤدي إلى إقالة الرئيس".

ويرى المراقبون أنه من المستبعد أن يطلب المدعي العام أوغوستو أراس، حليف بولسونارو، فتح تحقيق. المشكلة الأكثر إلحاحًا للرئيس البرازيلي الذي تراجعت شعبيته إلى حد كبير، هي قضية باروس.

إذا قام بحمايته، سيخسر بولسونارو منصة مكافحة الفساد التي سمحت له بالفوز في الانتخابات الرئاسية في 2018، وإذا تخلى عنه فإنه يجازف بتحالفه مع مجموعة كبيرة غير متجانسة من الأحزاب المحافظة.

وقد سمح له هذا التحالف على وجه الخصوص بمنع تقدم أكثر من 100 عريضة تطالب باقالته إلى البرلمان. قال مايكل معلم الخبير في القانون العام "باروس قد يضغط على حزبه لقطع العلاقة مع بولسونارو في وقت يفقد فيه بولسونارو شعبيته، وتكتسب المطالبة بالاقالة زخمًا".

وإذا بدا من السابق لأوانه الحديث عن "فضيحة كوفاكسين" فإن التهديد قائم، فقد انتشر شعار على مواقع التواصل الاجتماعي "كوفاكسين قوي لدرجة أنه سيطيح ببولسونارو".