المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد افتتاح قنصلية إسرائيلية في دبي...لبيد يتطلع لتوقيع المزيد من الاتفاقيات التجارية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
euronews_icons_loading
يائير لبيد، وزير الخارجية الإسرائيلي خلال مؤتمر صحفي في أبو ظبي.
يائير لبيد، وزير الخارجية الإسرائيلي خلال مؤتمر صحفي في أبو ظبي.   -   حقوق النشر  أ ب

أعلن يائير لبيد، وزير الخارجية الإسرائيلي في دبي، الأربعاء عن رغبة تل أبيب في توقيع المزيد من الاتفاقيات الاقتصادية مع الإمارات، وذلك بعيد افتتاحه قنصلية إسرائيل في الإمارة الخليجية الثرية الباحثة عن شركاء تجاريين جدد.

وكان لبيد قد دشّن الثلاثاء في أبو ظبي أول سفارة إسرائيلية في الخليج بعد أقل من عام على تطبيع العلاقات بين البلدين، في زيارة هي الأولى الرسمية لوزير إسرائيلي منذ التوقيع في البيت الأبيض على الاتفاق التاريخي.

بعد أقل من عام على تطبيع العلاقات

وقال لبيد في مؤتمر صحفي في المبنى الذي يضم القنصلية الإسرائيلية في أحد المراكز المالية في دبي: "سبب وجودي هنا هو أننا نريد توسيع الاتفاقيات، نريد توقيع المزيد من الاتفاقيات".

وأضاف: "سنوقّع المزيد من الاتفاقيات في تموز/يوليو في إسرائيل. لذلك ستتوسع (العلاقات). في مرحلة ما، سيكون الهدف الانتقال من الحكومات، إلى الأعمال التجارية، ثم إلى الناس".

كانت الإمارات العام الماضي أول دولة خليجية توقّع اتفاقا لتطبيع العلاقات مع الدولة العبرية، قبل أن تحذو حذوها البحرين ثم المغرب والسودان، ما فتح آفاقا لتعاون تجاري بين أكثر اقتصادين تنوعا في الشرق الأوسط.

وتأمل الإمارات وإسرائيل اللتان تضرر اقتصاداهما بفعل فيروس كورونا، تحقيق مكاسب كبرى من اتفاق التطبيع الذي توسّطت فيه الولايات المتحدة، وخصوصا دبي الباحثة عن شركاء جدد في قطاعات السياحة والتكنولوجيا والأعمال.

ووقّعت الدولتان بالفعل عدة اتفاقات شملت تسيير رحلات جوية مباشرة وإعفاء المواطنين من التأشيرات، وحماية الاستثمارات والعلوم والتكنولوجيا.

الحرب الإسرائيلية على غزة وقمع الفلسطينيين في القدس

قالت نائبة رئيس بلدية القدس وأحد مؤسسي مجلس الأعمال الإماراتي الإسرائيلي فلور حسن ناحوم لوكالة فرانس برس إنّ العلاقات التجارية بين الإمارات وإسرائيل تقدر حاليا بنحو نصف مليار دولار، في وقت سابق من الشهر الحالي.

لكن قمع التظاهرات في القدس الشرقية المحتلة، ثم الغارات الإسرائيلية على غزة التي أودت بحياة 254 فلسطينيا من بينهم 66 طفلا، دفعت كلها الشركاء العرب الجدد للدولة العبرية إلى إدانتها علنا.

وقال لبيد في المؤتمر الصحفي: "بالطبع، تضع السياسة عبئا على كل شيء ... ما نحاول القيام به هو دفع القوى الإيجابية في الشرق الأوسط وفي كل مكان آخر من أجل جعل منطقتنا أكثر نجاحا وأكثر ازدهارا".

وخلال قص شريط افتتاح القنصلية، اعتبر لبيد ان القنصلية "ليست رمزية، إنها مكان للحياة، السياحة، الأعمال، حوار بين شعبين موهوبين يستطيعان ويريدان أن يساهم كل منهما في ازدهار الآخر".

وتابع "إنه مركز للتعاون. مكان يرمز إلى قدرتنا على التفكير معا، للتطور معا".

وقبيل افتتاح القنصلية، زار لبيد الجناح الإسرائيلي في معرض اكسبو 2020 دبي الذي تستضيفه الإمارة لمدة ستة أشهر بدءا من تشرين الأول/اكتوبر المقبل.