عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

منظمة "أطباء بلا حدود" تدعو إيطاليا للإفراج عن سفينتها لإغاثة المهاجرين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
سفينة لإغاثة المهاجرين
سفينة لإغاثة المهاجرين   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

دعت منظمة "أطباء بلا حدود" غير الحكومية، إيطاليا الإثنين إلى الإفراج عن سفينتها لإنقاذ المهاجرين التي تم حجزها في عطلة نهاية الأسبوع، مشددة على أن المخالفات المزعومة المنسوبة إليها ليست سوى ذريعة لعرقلة أنشطتها.

وأوضحت المنظمة في البيان، أنه "عقب عملية تفتيش الجمعة استمرت 14 ساعة في ميناء أوغوستا بصقلية تم احتجاز سفينة البحث والإنقاذ "جيو بارنتس" التابعة لمنظمة أطباء بلا حدود بعد الكشف عن 22 خللا 10 منها أدت إلى ضبط السفينة".

واذ قالت المنظمة إنها "مستعدة لإجراء كافة التعديلات اللازمة"، اعتبرت أن"عملية التفتيش هي أولاً وقبل كل شيء فرصة لوقف عمليات الإغاثة تحت غطاء إجراءات إدارية".

ونقل البيان عن دوتشو ستاديريني ممثل منظمة أطباء بلا حدود لعمليات البحث والإنقاذ، قوله "على الرغم من شرعيتها تستخدم سلطات الدول اليوم عمليات التفتيش في الموانئ لاستهداف سفن المنظمات غير الحكومية ومنع عمليات الإغاثة. الأمر يتعلق بدوافع سياسية بحتة".

وأضاف "بينما يتم الحجز على سفن المنظمات غير الحكومية الإنسانية يخسر مهاجرون حياتهم في المتوسط".

واعتبر خفر السواحل الإيطاليون، أن جيو بارنتس التي أنقذت مؤخرًا 410 مهاجرين كانوا يحاولون عبور المتوسط، تعرض سلامة الطاقم وركابها للخطر لأنها لا تحمل معدات إنقاذ سوى ل83 شخصًا.

وفقًا لمنظمة أطباء بلا حدود، أجرت السلطات الإيطالية منذ عام 2019، 16 عملية تفتيش شملت سفن إنقاذ تابعة لمنظمات غير حكومية ما أدى إلى اعتقالات إدارية في 13 مناسبة.

وكان أفرج الشهر الماضي عن سفينة تابعة لمنظمة "اوبن آرمز" الإسبانية غير الحكومية بعد احتجازها لأكثر من شهرين في صقلية.

وقال خفر السواحل السبت، إنهم قاموا بتفتيش 681 سفينة أجنبية تمر عبر الموانئ الإيطالية منذ الأول من كانون الثاني/يناير 2021، تم احتجاز 55 منها على أن يتم الإفراج عن جيو بارنتس بعد معالجة المشاكل.

وقالت المنظمة، إنها "ستقدم خطة عمل لمعالجة سريعة لأوجه القصور التي حددتها السلطات الإيطالية داعية إلى الرفع الفوري لأمر حجز السفينة وفقًا للإجراءات المعمول بها".

منذ بداية عام 2021، لقي ما يقارب 700 شخص حتفهم أثناء محاولتهم عبور المتوسط للوصول إلى أوروبا من السواحل الأفريقية، واتهمت المنظمات غير الحكومية الاتحاد الأوروبي وإيطاليا الأقرب جغرافيا، بعدم القيام بما يكفي لإنقاذ المهاجرين.