عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مؤشر: تزايد التوظيف بالقطاع الخاص غير النفطي السعودي مع استمرار النمو

بقلم:  Reuters
حجم النص Aa Aa

دبي (رويترز) – خلص مسح إلى أن القطاع الخاص غير النفطي السعودي واصل نموه في يونيو حزيران بوتيرة سريعة، وارتفع خلق الوظائف إلى أعلى مستوى في 19 شهرا مع تعافي أكبر اقتصاد عربي من أزمة فيروس كورونا.

واستقر مؤشر آي.إتش.إس ماركت لمديري المشتريات في السعودية المعدل في ضوء العوامل الموسمية عند 56.4 في يونيو حزيران دون تغير عن مايو أيار، محافظا على وتيرة نموه الأسرع منذ يناير كانون الثاني.

وعززت زيادة في طلبيات الشراء الجديدة، وهي الأسرع في خمسة أشهر، نشاط الشركات، في انعكاس لتخفيف القيود المرتبطة بفيروس كورونا.

واستمرت أسعار المدخلات في الزيادة لكن بمعدل أبطأ مما كانت عليه في مايو أيار، مما يشير إلى أن الضغوط التضخمية ربما بلغت ذروتها.

وقال ديفيد أوين الخبير الاقتصادي في آي.إتش.إس ماركت “تسارع نمو الطلب في القطاع غير النفطي السعودي مجددا في يونيو (حزيران)، إذ تشير أحدث البيانات إلى أقوى زيادة في المبيعات منذ يناير (كانون الثاني)”.

وقال “كان من المشجع أيضا أن نرى انخفاضا طفيفا في تضخم أسعار المدخلات بشكل عام لأول مرة منذ بداية 2021… وقد يُعزى ذلك إلى قوة سلاسل التوريد المحلية ذات الصلة، التي لم تتأثر بعد بالصعوبات على صعيد الإمداد العالمي”.

وبلغت الثقة في نشاط الأعمال المستقبلي أعلى مستوى لها في خمسة أشهر، وتأمل الشركات في أن يتسارع التعافي الاقتصادي أكثر في النصف الثاني من العام.

توسع القطاع الخاص وخلق فرص عمل من الأهداف الأساسية للإصلاحات السعودية التي ترمي إلى تنويع مصادر اقتصاد أكبر مصدر للنفط في العالم.

وارتفع التوظيف في القطاع الخاص غير النفطي بأسرع وتيرة منذ نوفمبر تشرين الثاني 2019، بحسب المسح.

يتماشى هذا مع بيانات سعودية رسمية حديثة أظهرت انخفاض معدل البطالة بين المواطنين السعوديين إلى 11.7 بالمئة في الربع الأول من العام الجاري من 12.6 بالمئة في نهاية 2020.