عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مناورات البحر الأسود.. رسالة تعزيز أمريكية لأوكرانيا وأخرى للجيران بحق الجميع باستخدام ممراته

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
سفينة البحرية الملكية البريطانية أو بي في "ترينت" في البحر الأسود، الخميس، 8 يوليو،  خلال مناورات نسيم البحر 2021
سفينة البحرية الملكية البريطانية أو بي في "ترينت" في البحر الأسود، الخميس، 8 يوليو، خلال مناورات نسيم البحر 2021   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

أجرت أوكرانيا وحلف شمال الأطلسي مناورات في البحر الأسود شملت عشرات السفن الحربية في استعراض استمر أسبوعين لإبراز علاقاتهما الدفاعية القوية وقدراتهما في أعقاب مواجهة بين القوات العسكرية الروسية ومدمرة بريطانية قبالة شبه جزيرة القرم الشهر الماضي.

تضمنت مناورات نسيم البحر 2021، التي من المقرر أن تختتم اليوم السبت، حوالي 30 سفينة حربية و40 طائرة من أعضاء الناتو وأوكرانيا. قال قبطان المدمرة الأمريكية يو إس إس روس التي شاركت في التدريبات، إن التدريبات تهدف إلى تحسين كيفية عمل المعدات والأفراد من الدول المشاركة معًا. أما الكوماندور جون د. جون فقال من على متن المدمرة المزودة بالصواريخ الموجهة التي تم نشرها سابقًا في المنطقة لإجراء التدريبات: "نود أن نثبت للجميع، للمجتمع الدولي، أنه لا يمكن لدولة واحدة أن تدعي ملكيتها للبحر الأسود أو أي مسطح دولي مائي. هذه المسطحات المائية ملك للمجتمع الدولي، ونحن ملتزمون بضمان وصول جميع الدول إلى الممرات المائية الدولية".

AP Photo
مروحيات أوكرانية تحلق فوق سفينة حربية روسية خلال مناورات فينسيم البحر 2021 البحر الأسود، الجمعة 9 يوليوAP Photo

وقالت وزارة الدفاع الروسية إنها تراقب المناورات عن كثب. كما أجرى الجيش الروسي سلسلة من التدريبات الموازية في البحر الأسود وجنوب غرب روسيا، حيث تدربت الطائرات الحربية على عمليات قصف ونشر صواريخ دفاع جوي بعيدة المدى لحماية الساحل.

Efrem Lukatsky/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved.
سفينة البحرية الملكية البريطانية أو بي في "ترينت" في البحر الأسود، الأربعاء 7 يوليو، خلال مناورات نسيم البحر 2021Efrem Lukatsky/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved.

الشهر الماضي، قالت روسيا إن إحدى سفنها الحربية في البحر الأسود أطلقت طلقات تحذيرية، في حين ألقت طائرة حربية قنابل في طريق المدمرة إتش أم أس ديفندر، وهي مدمرة تابعة للبحرية الملكية البريطانية، لطردها بعيدًا عن منطقة بالقرب من شبه جزيرة القرم تدعي موسكو أنها مياهها الإقليمية.

نددت روسيا بوجود ديفندر ووصفته بأنه استفزاز وحذرت من أنها قد تطلق في المرة القادمة النار لضرب السفن الحربية المتطفلة.

أصرت بريطانيا، التي لم تعترف مثل معظم الدول الأخرى بضم روسيا لشبه جزيرة القرم من أوكرانيا في عام 2014، أن نيراناً لم تطلق باتجاه ديفندر يوم 23 يونيو / حزيران، وقالت إنها كانت تبحر في المياه الأوكرانية عندما حلقت الطائرات الروسية في الجو وسُمع صوت إطلاق نار خلال المواجهة.

زاد الحادث من التوترات بين روسيا وحلفاء الناتو. وتراجعت العلاقات بين روسيا والغرب إلى أدنى مستوياتها، بعد الحرب الباردة، بسبب ضم موسكو لشبه جزيرة القرم عام 2014 ودعمها للتمرد الانفصالي في شرق أوكرانيا واتهامها بالقرصنة الإلكترونية والتدخل في الانتخابات وقضايا أخرى.

AP Photo
سفن الناتو الحربية في تشكيل قتالي خلال مناورات نسيم البحر 2021، في البحر الأسود، الجمعة 9 يوليوAP Photo

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي إن حادثة ديفندر لم تكن لتثير صراعًا عالميًا حتى لو أغرقت روسيا السفينة البريطانية لأن الغرب يعلم أنه لا يمكنه الفوز في مثل هذه الحرب، في إشارة محتملة إلى عزم بوتين على المخاطرة بشكل أكبر في حالة وقوع حادث مماثل مرة أخرى.

على متن السفينة روس، قال جون إن المشاركين في نسيم البحر كانوا يمارسون حقهم في العمل في المياه الدولية، ووصف التدريبات بأنها "دليل ملموس على التزامنا تجاه بعضنا البعض من أجل منطقة (البحر الأسود) آمنة ومستقرة."

AP Photo
أعضاء البحرية الأمريكية في مدمرة الصواريخ الموجهة يو إس إس روسAP Photo

المصادر الإضافية • أ ب