Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

العثور على ناشط عراقي مناهض لإيران بعد يوم من اختطافه في بغداد

عراقيون يرفعون صور محتجين فقدوا خلال الاحتجاجات المناهضة للحكومة في بغداد. 2020/02/23
عراقيون يرفعون صور محتجين فقدوا خلال الاحتجاجات المناهضة للحكومة في بغداد. 2020/02/23 Copyright خليل محمد/أ ب
Copyright خليل محمد/أ ب
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

كان الناشط العراقي علي المقدام أحد رموز الحراك الشعبي الذي هز العراق، مطالبا بإصلاحات سياسية شاملة والحد من قبضة إيران على البلاد، وقوبل الحراك بقمع دموي خلف أكثر من 600 قتيل وثلاثين آلف جريح واختفاء عشرات من رموزه.

اعلان

عثرت الشرطة العراقية مساء السبت على الناشط العراقي علي مقدام، أحد رموز احتجاجات تشرين الأول/أكتوبر الشعبية العام 2019 والمعروف بانتقاده الشديد للفصائل الموالية لإيران، بعد أختطافه مساء الجمعة، وفق مصدر في الشرطة.

واختفى الناشط في ظروف غامضة بعد ظهر الجمعة في بغداد، بحسب والدته، وأكد مصدر في الشرطة مساء السبت، إنه تم العثور على الصحافي الشاب الذي أختفى بعد تعرضه لتهديدات في الفترة الأخيرة، في جنوب بغداد ونقل بعدها لأحد المستشفيات لتلقي العلاج.

وقال الناشط إنه تعرض للخطف والضرب عقب تلبيته دعوة لموعد في أحدى مقاهي حي الكرادة في وسط بغداد، الأمر الذي أثار موجة غضب عبر عنها ناشطون شباب على مواقع التواصل الاجتماعي.

ونشر المقدام نهاية حزيران/يونيو مقالاً على موقع برعاية معهد واشنطن، ندد فيه بعشرات الاغتيالات التي طالت ناشطين منذ الانتفاضة الشعبية في تشرين الأول/أكتوبر 2019.

وكان المقدام أحد رموز ذلك الحراك الشعبي الذي هز العراق، مطالبا بإصلاحات سياسية شاملة والحد من قبضة إيران على البلاد، وقوبل الحراك بقمع دموي خلف أكثر من 600 قتيل وثلاثين آلف جريح واختفاء عشرات من رموزه.

وتعرض هذه الناشط خلال الفترة الماضية، لتهديدات دفعته للهجرة إلى تركيا والبقاء لبعض الوقت فيها قبل أن ينتقل إلى أربيل عاصمة أقليم كردستان الشمالي، ولم تمض على عودته لبغداد إلا ثمانية أيام فقط، بحسب عائلته.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: شبح التصحر يهدد ما تبقى من أراضي العراق الزراعية ومواشيه

شاهد: قائد كتائب "سيد الشهداء" العراقية يتوعد بالانتقام من الولايات المتحدة

شاهد: عيد الأضحى في العراق.. شعائر دينية وألم يدمي القلب على غزة