المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نادي المراسلين: صحفيون أجانب تعرضوا لمضايقات خلال تغطية فيضانات بالصين

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

بكين (رويترز) – قال نادي المراسلين الأجانب في الصين يوم الثلاثاء إن صحفيين يعملون في وسائل إعلام مختلفة تعرضوا لمضايقات عبر الإنترنت وكذلك من سكان محليين وهم يغطون الفيضانات الأخيرة في الصين، وإن صحفيين من هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) وصحيفة لوس أنجليس تايمز الأمريكية تلقوا تهديدات بالقتل.

وانتقد النادي في بيان ما قال إنه عداء متنام لوسائل الإعلام الأجنبية، مضيفا أن بعض هذا العداء روجت له هيئات رسمية.

وقالت بي.بي.سي في بيان على تويتر “لا بد أن يكون هناك إجراء فوري من جانب الحكومة الصينية لوقف تلك الهجمات التي تعرض الصحفيين الأجانب بصورة مستمرة للخطر”.

ولم ترد وزارة الخارجية الصينية بعد على طلبات للتعليق على بياني نادي المراسلين الأجانب وبي.بي.سي.

ولم ترد لوس أنجليس تايمز على طلب للتعليق تم إرساله إليها بعد ساعات العمل.

وجاء في بيان نادي المراسلين الأجانب أنه في إحدى الحوادث طلب الفرع المحلي لرابطة الشباب في الحزب الشيوعي الحاكم من متابعيه في مواقع التواصل الاجتماعي الإرشاد عن مكان صحفي في بي.بي.سي يغطي الفيضانات.

وقال البيان “دعاية المنظمات التابعة للحزب الشيوعي الصيني تمثل تهديدا مباشرا للسلامة البدنية للصحفيين الأجانب في الصين وتعوق التغطية الحرة”.

وأضاف أن الصينيين الذين يعملون في وسائل إعلام أجنبية تلقوا تهديدات أيضا وتعرضوا عبر الإنترنت للاتهام بالخيانة.

وتنتقد وزارة الخارجية الصينية على الملأ ما تقول إنها “أخبار كاذبة” تنشرها وسائل الإعلام الغربية، ومن بينها بي.بي.سي.

بعض صحفيي رويترز أعضاء في نادي المراسلين الأجانب في الصين.