عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

19 دولة أوروبية تسمح للفنانين البريطانيين بالدخول من دون تأشيرة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
مواطنين إسبان وسائحون يحضرون حفلاً موسيقياً في مدينة برشلونة شمال شرق البلاد
مواطنين إسبان وسائحون يحضرون حفلاً موسيقياً في مدينة برشلونة شمال شرق البلاد   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

أعلنت حكومة المملكة المتحدة، اليوم الأربعاء، أنه بات بإمكان الموسيقيين البريطانيين زيارة 19 دولة في الإتحاد الأوروبي، لمدة محدودة، دون الحاجة إلى الحصول على تأشيرة دخول.

وأوضحت وزارة الثقافة والإعلام والرياضة في المملكة المتحدة أن الدول الأوروبية الـ19 هي: النمسا، بلجيكا، جمهورية التشيك، الدنمارك، إستونيا، فنلندا، فرنسا، ألمانيا، المجر، أيرلندا، إيطاليا، لاتفيا وليتوانيا، لوكسمبورغ، هولندا، بولندا، سلوفاكيا، سلوفينيا والسويد.

وقالت الوزارة في تصريح لـ"يورونيوز": إنها تبذل في الوقت الراهن جهوداً مع باقي الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي من أجل تمكين الفنانين الموسيقيين البريطانيين من السفر إليها دون الحاجة إلى تأشيرة، داعيةً تلك الدول (عددها ثمانية)، إلى "مقاربة إجراءتهم مع الإجراءات السخية التي تعتمدها بريطانيا والتي تتيح للموسيقيين والعاملين في القطاع الموسيقي بالاتحاد الأوروبي القدومَ إلى المملكة المتحدة والإقامة فيها لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر من دون الحاجة إلى تأشيرة".

ونوهت الوزارة بأن ثمة تباين في مُدد الإقامة التي تمنحها كل دولة من الدول الأوروبية الـ19 للفنانين البريطانيين، لافتة إلى أن بعض تلك الدول تمنح إقامة تصل مدتها إلى ثلاثة أشهر.

ويأتي هذا التطور إثر انتقادات شديدة تعرّضت لها الحكومة البريطانية من قبل مواطنيها العاملين في قطاع الموسيقى والذين لم يتم ضمان تنقلهم بين دول الأتحاد الأوروبي في صفقة خروج المملكة المتحدة من التكتّل والذي على إثر "بريكست" بات عددُ أعضائه 27 دولة.

ويجدر بالذكر أنه مع نهاية الفترة الانتقالية للبريكست في الأول من كانون الثاني/يناير، بات يتعين على الفنانين البريطانيين الحصول على تأشيرات إذا كانوا يعزمون المكوث أكثر من 30 يوماً في دول الاتحاد الأوروبي، وهو ما يرتب عليهم أحياناً تكلفة تبلغ مئات الجنيهات الإسترلينية وينطوي على معارك إدارية شديدة، وأكثر من يشعر بوطأة هذه الإجراءات الفرق التي تضم عدداً من الموسيقيين والطواقم الفنية.

ويؤثر ذلك بشدة على الموسيقيين الشباب ذوي الإمكانات المحدودة والذين يفتقرون إلى من يتولى متابعة الإجراءات إدارياً، إذ كان بإمكانهم قبل البريكست التنقّل بين مسارح أوروبا ومهرجاناتها من دون أي إجراءات رسمية.

وكان العشرات من الموسيقيين البريطانيين البارزين انتقدوا بشدّة اتفاق مرحلة ما بعد "بريكست"الموقع بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي أواخر العام الماضي، ووصفوا الاتفاق في رسالة مفتوحة لهم بأنه "فشل ذريع" للفنانين، وأكدوا على أن الإجراءات الرسمية لإقامة الجولات وتصاريح العمل الإضافية للعروض البريطانية في دول التكتّل ستجعل "الكثير من الحفلات غير ممكنة".