المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو: هذا حال تونس..بين مطرقة انتشار الفيروس وسندان نقص الأكسجين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
مستشفى في تونس العاصمة، الأربعاء 21 يوليو 2021
مستشفى في تونس العاصمة، الأربعاء 21 يوليو 2021   -   حقوق النشر  AP Photo/Hassene Dridi

في الوقت الذي تواجه فيه تونس زيادة في حالات الإصابة بكوفيد-19، زاد الطلب على الأكسجين المنقذ للحياة بشكل أعلى مما هو معروض حاليا، مما ترك المرضى يائسين وأفراد الأسرة غاضبين من الحكومة لأنهم يقولون إنهم مجبرون على العثور على الأكسجين بأنفسهم.

انتهز التجار فرصة لتحقيق الربح، وشراء إمدادات الأكسجين والعلاجات الأخرى واستئجارها أو بيعها بأسعار أعلى.

دفع المشروع المربح الذي ينمو عبر الإنترنت المواطنين إلى دعوة السلطات للتدخل.

قال عبدو مزوغي، 43 عامًا، الذي توفيت والدته البالغة من العمر 80 عامًا في 26 يونيو بسبب كوفيد، بعد أن أمضى ستة أيام يحاول الحصول على العلاج بالأكسجين المنقذ للحياة الذي احتاجته، لكنه فشل. وقال مزوغي إنه لم يتمكن من العثور على سرير به أكسجين لأمه في أي مستشفى أو الحصول على الأكسجين للعلاج في المنزل.

يأتي الوباء في الوقت الذي تجد فيه البلاد الواقعة في شمال إفريقيا نفسها محاصرة بأزمات سياسية واقتصادية متداخلة.

ففي أواخر الشهر الماضي أقال الرئيس قيس سعيد رئيس الوزراء وجمد البرلمان وتولى سلطات تنفيذية فيما وصف ذلك بمحاولة لإنقاذ البلاد.

بدأ خطوته بمرسوم بعد احتجاجات عمت البلاد على تدهور الوضع الاجتماعي والاقتصادي في البلاد، وعلى رأسها جائحة فيروس كورونا المستعر.

سجلت تونس، التي يبلغ عدد سكانها 12 مليون نسمة، حصيلة وفيات بسبب الوباء أكثر من أي بلد أفريقي، وكان لديها أعلى معدلات الوفيات اليومية في العالم في الأسابيع الأخيرة، ولقي أكثر من 20 ألف تونسي حتفهم حتى الآن ولا تزال نسبة التطعيم منخفضة.

وقال مزوغي إن سعر الأكسجين في السوق قد تضاعف مع تزايد الطلب في مدينة القيروان، وهي مدينة صحراوية قديمة تعتبر من أقدس المدن في الإسلام ومعترف بها من قبل اليونسكو، كما أنها من أفقر المدن في تونس.

يمكن أن يكلف استئجار مكثف الأكسجين ما يصل إلى 200 دولار في الأسبوع - وهو مبلغ يكسبه مزوغي تقريبا في شهر مع وظيفة ثابتة في مكتب محلي لصحيفة إلكترونية.

الآن، يزور الرجل قبر والدته يوميًا ويصف حاله أنه لا يزال في صدمة بسبب وفاتها.

أما أحمد الجريدي، الذي يملك متجرا في القيروان لبيع الأجهزة الطبية، فقال إنه شهد زيادة في مبيعات أجهزة الأكسجين: "اكتشفت أن الأشخاص الذين يستأجرون هذه الأجهزة منا ليس لديهم مرضى يحتاجون إلى أكسجين، بل كانوا رجال أعمال. وعندما أدركوا أنها تجارة مربحة، اشتروا العديد من أجهزة الأكسجين وبدأوا في التحكم في سعر الإيجار المرتفع".

تشهد المستشفيات والعيادات الخاصة ضغوطًا غير مسبوقة وطلبًا شديدًا على أجهزة الإنعاش وأسرّة الأكسجين. وأدى ذلك إلى نقص الأكسجين السائل في خزانات المستشفيات، ودفع السلطات الصحية إلى طلب إمدادات من الجزائر لتعزيز مخزونها الاستراتيجي وتجنب انقطاع الوحدات الصحية،كما أدى إلى استخدام زجاجات الأكسجين الاحتياطية، أو نقل بعض المرضى إلى مستشفيات أخرى.

يقول الدكتور كايس تراوي، أحد الأطباء في قسم التخدير والإنعاش في مستشفى الأغالبة بالقيروان: "الأكسجين نفد، يستخدم الاحتياطي الموجود في الصهريج لدقائق قليلة فقط. لذلك لحماية مرضانا، قمنا بإعداد زجاجات كبيرة من الأكسجين بين أسرة المرضى الذين يتنفسون صناعيا".

وأمرت السلطات الآن العيادات الخاصة بالمساهمة بالأكسجين حتى يُستأنف جدول إمدادات الأكسجين الطبيعي.

استهلكت تونس ما بين 25 ألف و 30 ألف لتر من الأكسجين يوميًا قبل تفشي الوباء. حاليا تستهلك البلاد 10 أضعاف الكمية، أي ما بين 230.000 إلى 240.000 لتر من الأكسجين يوميًا. في غضون ذلك، تبلغ طاقته الإنتاجية 100 ألف لتر فقط في اليوم، بحسب وزارة الصحة.

أظهر مقطع فيديو نشره صحافي تونسي على وسائل التواصل الاجتماعي في منتصف يوليو/تموز رجلاً وصفه بأنه مسؤول في مستشفى ماطر في شمال البلاد، وهو ينهار بالبكاء بسبب عدم وجود أكسجين لمرضاه.

لكن الوزارة تنفي المزاعم بأن النظام الصحي في تونس ينهار، قائلة إنها تلقت مساعدات كافية من الدول العربية والأوروبية، بما في ذلك آلات الأكسجين واللقاحات والمستشفيات الميدانية.

ومع ذلك، في 21 يوليو / تموز، أمر الرئيس سعيّد الجيش بتولي إدارة الاستجابة الوطنية للوباء.

وتعدّ الولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا والصين من بين الدول التي قدمت مؤخرًا ملايين الجرعات من اللقاحات لتونس، وفتحت فرنسا "جسرًا بحريًا" قبل أقل من أسبوعين للبحرية الفرنسية لجلب الأكسجين ومعدات صحية أخرى.

viber

قال ممثل منظمة الصحة العالمية في تونس، إيف سوتيران، يوم الإثنين، إن هناك مؤشرات على أن أزمة الفيروس آخذة في الانحسار، مع تراجع في معدلات الاختبارات الإيجابية مؤخرا، من 35٪ إلى 24٪، وفق ما نقلته وكالة الأنباء التونسية الرسمية.

المصادر الإضافية • AP