المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: مرمم آلات بيانو يعرض في مزاد مجموعة غير اعتيادية استغرقت عمرا لجمعها

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
ديفيد وينستون
ديفيد وينستون   -   حقوق النشر  AFP

يطرح أميركي متخصص في إصلاح الآلات الموسيقية مجموعة غير اعتيادية تضم عشرات البيانوهات التي جمعها الرجل السبعيني طيلة حياته، بينها آلات لشوبان وبيتهوفن والعائلة الملكية البريطانية.

في قرية بيدندن في مقاطعة كنت جنوب شرق إنكلترا، يلفت مرسوم ملكي مثبت فوق أحد أبواب الأبنية الانتباه: "بموجب قرار من جلالة الملكة، مرممو آلات بيانو".

ويضم هذا المبنى كنوزا حقيقية: 26 بيانو جمعها ديفيد وينستون المتحدر من كاليفورنيا خلال حياته. وستباع مجموعته الرائعة التي قد يصل سعر بعضها إلى 60 ألف جنيه استرليني أي ما يعادل 71 ألف يورو، اعتبارا من الأول من أيلول/سبتمبر خلال مزاد من تنظيم دار "دريويتس" قبل أن يتقاعد هذا الحرفي في البندقية. وأوضح وينستون: "أنا الآن أبلغ 71 عاما تقريبا، لقد حان الوقت".

وقد أعاد هذا الحرفي ترميم "عدد من الآلات الموسيقية الملكية" بما فيها آلات بيانو تخص الملكة إليزابيث الثانية، رغم أنه يبقى متحفظا عن الحديث عن هذه الأعمال.

ويشمل سجلّه الحافل أيضا ترميم البيانو الفرنسي "بلييل" الذي كان يخص "بطله" فريديريك شوبان. لكن فخره الأكبر هو أنه تمكن من ترميم "برودوود" لبيتهوفن والمحفوظ في المتحف الوطني المجري. وروى ديفيد وينستون "عندما دخلت هذه الغرفة للمرة الأولى ورأيت هذا البيانو وفوقه اسم بيتهوفن، اقشعر بدني".

خمس دواسات

ومن بين البيانوهات التي يبيعها، آلات تعود إلى ما بين القرن الثامن عشر والقرن العشرين. وتشمل المجموعة بيانو صنعه المرمم بكامله، هو نسخة طبق الأصل من آخر من فيينا يعود إلى القرن التاسع عشر.

وهذه الآلة فريدة من نوعها إذ تتضمن خمس دواسات فيما تضم معظم آلات البيانو الحديثة ثلاث دواسات فقط. وتتيح الدواسات الإضافية إنتاج تأثير صوتي للطبل والجرس أو خشخشة تشبه الباسون، وهي مثالية للموسيقى العسكرية التي كانت شائعة جدا في ذلك الوقت.

وشرحت عازفة البيانو الصينية شاوين شانغ التي تقول إنه المفضل لديها "مقارنة بآلات البيانو الحديثة، فهو أكثر سلاسة وله صوت حساس جدا".

وأضافت هذه الطالبة في أكاديمية الموسيقى الملكية الشهيرة في لندن أنها تحب العزف على "بلييل ديوكلاف". مزودا لوحة مفاتيح على كل جانب، يسمح هذا البيانو الخاص لموسيقيَين بالعزف عليه فيما يجلسان وجها لوجه وصوته يصدح بينهما.

وقال وينستون "إنه نادر جدا، فقد أنتج حوالى خمسين نسخة منه فقط". وهذا البيانو كانت تملكه مادلين ليو، عازفة البيانو الفرنسية الشهيرة وزوجة الكاتب والوزير الفرنسي أندريه مالرو.

لكن مجموعة ديفيد وينستون لا تقتصر على الآلات القديمة فحسب، بل تشمل أيضا آلات بيانو مصممة بشكل يتناسب مع أسلوب حياة القرن العشرين.

جامعون أو هواة

ومن بين أكثر القطع غرابة، بيانو ضخم مستقبلي بإطار من الألومنيوم الفضي اللامع.

وأوضح وينستون أن هذه الآلة التي صنعتها شركة "ريبن" الهولندية التي لم تعد قائمة اليوم، "تعود إلى الستينات" مضيفا "إن حالته جيدة جدا. كان هناك عدد كبيرة منه على متن السفن وكان هناك واحد على متن مركبة جوية في أحد الأوقات".

كذلك، يجذب بيانو مصنوع من خشب الجوز "ذي ذيل الفراشة" من "فورليتسر"، وهي شركة اشتهرت بآلات الأورغن خصوصا، الانتباه أيضا: يفتح غطاؤه من الوسط كجناحين، ما يتيح تضخيم الصوت.

وبحسب وينستون، قد يكون المشترون المحتملون جامعين متمرسين يبحثون عن "آلات نادرة" أو مجرد هواة جمع "يبحثون ببساطة عن شيء غير عادي ونادر من شأنه تحويل مجموعة كاملة".

المصادر الإضافية • أ ف ب