المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تدمير جزئي لتمثال زعيم سياسي سابق من الهزارة في باميان بأفغانستان

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مسؤول في ميليشيا طالبان الأفغانية يقف بالقرب من أطول تمثال لبوذا قائم في مدينة باميا، في وسط أفغانستان ، 26 مارس 2001.
مسؤول في ميليشيا طالبان الأفغانية يقف بالقرب من أطول تمثال لبوذا قائم في مدينة باميا، في وسط أفغانستان ، 26 مارس 2001.   -   حقوق النشر  أ ف ب

دُمر الأربعاء رأس تمثال عبد العلي مزاري وهو زعيم سياسي لأقلية الهزارة قُتل عندما كان سجينا لدى طالبان في تسعينات القرن الماضي، في مدينة باميان في وسط أفغانستان، وفق ما أفاد أحد السكان.

وقال المصدر بدون كشف اسمه لوكالة فرانس برس، "التمثال دُمّر الليلة الماضية. لقد استخدموا متفجرات"، بدون التمكن من القول من الجهة التي تقف وراء ذلك. وأسقطت المتفجرات رأس التمثال لكن القسم المتبقي ما زال سليما. وأضاف "لا نعرف تحديدا من فجر التمثال لكن هناك مجموعات مختلفة من طالبان موجودة هنا، بعضها معروف بوحشيته".

وتابع "لا نعرف من وراء هذا الأمر، لكن بعض المسنين التقوا حاكم طالبان (...) واشتكوا له وقال إنه سيحقق" في الحادث.

أما زارا، وهي إحدى السكان طلبت أيضاً عدم كشف هويتها، فألقت باللوم على طالبان بشكل مباشر قائلة إن مجموعة من مقاتليها استخدمت قاذفة صواريخ من أجل تدمير التمثال. وأضافت "دمّر التمثال والناس يشعرون بالحزن لكنهم خائفون أيضا".

استولت حركة طالبان على السلطة في أفغانستان الأحد بعد هجوم خاطف بدأ في أيار/مايو تزامنا مع بدء انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان.

وفي العام 2001، أثارت طالبان احتجاجات دولية بعد تدميرها تماثيل بوذا في باميان، تعود إلى 1500 عام.

viber

وقتل مزاري عام 1995 بعدما أسرته طالبان التي زعمت أنه حاول الاستيلاء على سلاح أحد حراسه أثناء نقله بهليكوبتر وأنه أصيب بطلق ناري بعد مواجهة مع الأخير. ولطالما اضطُهدت أقلية الهزارة الشيعية بغالبيتها والتي تمثل ما بين 10 و20 في المئة من 38 مليون أفغاني، من المتطرفين السنة في بلد تمزقه الانقسامات الإتنية والدينية.

المصادر الإضافية • أ ف ب