المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شكاوى الأفغان لن تصل طالبان عبر واتساب.. هكذا قرر فيسبوك والحركة تتساءل أين حرية التعبير؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
صورة لتطبيق واتساب على هاتف ذكي في نيويورك، 10 مارس 2017
صورة لتطبيق واتساب على هاتف ذكي في نيويورك، 10 مارس 2017   -   حقوق النشر  AP Photo/Patrick Sison

أغلق موقع فيسبوك مجموعة على تطبيق "واتساب" في أفغانستان أنشأتها حركة طالبان لتلقّي شكاوى المواطنين عبرها بعد سيطرتها على هذا البلد، بحسب ما أفادت صحيفة فايننشال تايمز الثلاثاء.

وقال متحدّث بِاسم "واتساب" لوكالة فرانس برس "نحن مضطرون للامتثال للقوانين الأميركية المتعلّقة بالعقوبات، وهذا الأمر يشمل حظر الحسابات التي تعرّف عن نفسها على أنّها حسابات رسمية لحركة طالبان".

وكانت الحركة المتشددة التي استولت على السلطة في كابول الأحد قد أعلنت الأسبوع الماضي أنّها وضعت في متناول السكّان رقماً خاصاً للتواصل معها والإبلاغ عن أيّ شكاوى.

وأضاف المتحدّث بِاسم واتساب "نحن بصدد طلب مزيد من المعلومات من السلطات الأميركية المختصّة نظراً لتطوّر الوضع في أفغانستان"، رافضاً الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

انتقادات..

من جهتها وجّهت حركة طالبان خلال مؤتمرها الصحافي الأول الذي بثّ مباشرة على الإنترنت الثلاثاء انتقاداً شديداً إلى فيسبوك بسبب الحظر الذي يفرضه عليها في وقت يرفع فيه عملاق التواصل الاجتماعي لواء حرية التعبير.

وردّاً على سؤال عن مدى استعداد الحركة الإسلامية المتشدّدة لاحترام حقّ الأفغان في حريّة التعبير، قال المتحدّث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد إنّ "السؤال يجب أن يُطرح على من يقدّمون أنفسهم ضامنين لحرية التعبير ولكنّهم لا يسمحون بنشر كلّ المعلومات. يجب أن يُطرح هذا السؤال على شركة فيسبوك."

وتتّجه الأنظار إلى كيفية تعامل كبريات منصّات التواصل الاجتماعي مع المحتوى الذي تنشره طالبان على هذه المنصّات في وقت أعلنت فيه الحركة الإسلامية المتشدّدة أنّها ستشكّل حكومة بعدما تمكنت من السيطرة على سائر أنحاء أفغانستان.

وكان متحدّث بِاسم فيسبوك، عملاق وسائل التواصل الاجتماعي، قال لوكالة فرانس برس صباح الثلاثاء إنّ "طالبان مصنّفة منظّمة إرهابية بموجب القانون الأميركي وقد حظرناها من جميع خدماتنا بموجب قواعدنا المتعلّقة بالمنظّمات الخطرة".

وإذ ذكّر المتحدّث بأنّ فيسبوك لديه فريق خبراء أفغان يتقنون اللّغات المحليّة ويعرفون جيّداً الوضع في البلد، أوضح أنّ هؤلاء الخبراء ينبّهون إدارة الموقع إلى أيّ مشكلة تطرأ بهذا الشأن.

وشدّد المتحدّث على أنّه "بغضّ النظر عمّن يتولّى السلطة، فإنّنا سنتّخذ الإجراء المناسب ضدّ الحسابات والمحتويات التي تنتهك قواعدنا".

ولدى كلّ من تويتر ويوتيوب قواعد مماثلة، على الرّغم من أنّ تويتر لا يفرض حظراً مسبقاً على الحسابات التابعة لحركة طالبان، إلا إذا نشرت هذه الحسابات محتوى ينتهك قواعد الموقع المتعلّقة بنبذ العنف والتلاعب بالمحتوى.

وكان المتحدّث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد أعلن عبر تويتر الأحد أنّ الحركة "دخلت مدينة كابول من أجل ضمان الأمن فيها".

وفرّ آلاف الأفغان من المدن التي استولت عليها حركة طالبان في شمال البلاد الأسبوع الماضي ولجأوا إلى العاصمة.

وروى بعض من هؤلاء مشاهد فظيعة: جثث متروكة في الشوارع، فتيات اختطفن للزواج منهن، شبّان تمّ تجنيدهم بالقوة. لكنّ طالبان نفت هذه الاتّهامات.

viber

والثلاثاء، في أول مؤتمر صحافي لها، أكّدت الحركة أنّ الحرب انتهت في أفغانستان وأنها أصدرت عفواً عاماً عن جميع خصومها.