عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو: الصوفيون الليبيون.. خروج تدريجي من دائرة الظل وعودة الحياة إلى الزاوية الأسمرية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
المسجد الصوفي في مدينة زليتن الساحلية بطرابلس-11 آب / أغسطس 2021
المسجد الصوفي في مدينة زليتن الساحلية بطرابلس-11 آب / أغسطس 2021   -   حقوق النشر  MAHMUD TURKIA/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

آثار الرصاص على مئذنة المسجد الصوفي في زليتن الليبية لا تزال ظاهرة، لكن أتباع التقليد الصوفي الإسلامي يعملون على تجديد تراثهم والحفاظ عليه.

يجلس عدد من الطلاب القرفصاء على أرضية المسجد في الزاوية الأسمرية، يكتبون على ألواح خشبية بينما يردد معلمهم آيات قرآنية.

وفي مكان آخر من المجمع، الذي سُمي على اسم مؤسسه في القرن السادس عشر عبد السلام الأسمر، قام العلماء بالاطلاع على المخطوطات القديمة في علم اللاهوت والشريعة الإسلامية.

"الزاوية"، مصطلح عربي لمعهد صوفي يقدم مساحة للتجمعات الدينية والتعليم القرآني والإقامة المجانية للمسافرين، وتشمل أيضاً مدرسة داخلية وجامعة.

يقول المؤرخ فتحي الزرخاني إن الموقع هو المعادل الليبي لجامعة الأزهر المرموقة في القاهرة، وهي مرجعية عالمية في الإسلام السني.

لكن على الرغم من التاريخ الطويل للصوفية في شمال إفريقيا، فإن ليبيا انغمست في الفوضى بعد الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011، وأطلق سراح الميليشيات.

وكان من بينهم إسلاميون متشددون معادون بشدة لـ "الزنادقة" الصوفيين واحتفالاتهم الليلية الصوفية التي تهدف إلى الاقتراب من الرب.

وأوضح الزرخاني أن "التيارات الأيديولوجية الراكدة (سابقاً)، بدعم من الخارج، استغلت الفراغ الأمني ​​لمهاجمة الزوايا".

في آب / أغسطس 2012، داهم العشرات من المسلحين الإسلاميين الموقع، ونسفوا جزءاً من الحرم، وسرقوا أو أحرقوا الكتب وألحقوا أضراراً بمقبرة أسمر.

لكن الحرفيين اليوم منشغلون بترميم بلاط الطين وإصلاح الأضرار التي تسبب فيها المتطرفون.

القبرمحاط بالسقالات ولكنه لا يزال يحمل غلافه الحريري الأخضر المطرز بدقة بالذهب.

تستضيف الزاوية مئات من الطلاب بما في ذلك الطلاب الأجانب الذين يستمتعون بالطعام المجاني والسكن.

يقول الطالب التايلاندي عبد الرحيم بن إسماعيل بلغة عربية مترددة "جئت إلى ليبيا لأتعلم القرآن هنا".

ويقول حسين عبد الله أوش، 17 عاماً، من تشاد يرتدي سترة زرقاء طويلة، إنه كان يعمل بجد لتخليد الآيات في الذاكرة.

وأضاف "آمل أن أحفظ القرآن كاملاً ثم أعود إلى البلد وأصبح مدرساً دينياً".

"خوف وانعدام ثقة"

عند الأذان، ينهض الجميع ويتجهون عبر فناء إلى المسجد لأداء صلاة الظهر.

إنه مشهد يتكرر يومياً منذ مئات السنين، لكن الزاوية شهدت عدة عقود مضطربة.

كان القذافي، الذي حكم ليبيا بقبضة من حديد لمدة أربعة عقود بعد استيلائه على السلطة بعد انقلاب عام 1969، متشككاً في الصوفيين.

وقال موظف طلب عدم الكشف عن هويته: "لقد تسلل إلى الزاوية بأجهزته السرية، وخلق جواً من الخوف وانعدام الثقة".

" اختار القذافي تقسيم الصوفية للسيطرة عليهم بشكل أفضل".

وأضاف أن سلطات القذافي "خففت القبضة الخانقة في منتصف التسعينيات، مما سمح للزوايا باستعادة استقلالها".

بعد الإطاحة به في عام 2011، ظهر خطر آخر. تردد صدى الهجوم في زليتن، الواقعة على ساحل البحر الأبيض المتوسط ​​شرق طرابلس، في جميع أنحاء البلاد.

استخدم المتشددون الإسلاميون الحفارات والتدريبات الهوائية لتدمير العديد من المواقع الصوفية في جميع أنحاء ليبيا، وترددت أصداء الهجمات في العراق وباكستان وأماكن أخرى.

يقول الزرخاني إن الأشخاص الذين هاجموا المجمع في زليتن كانوا "متطرفين معروفين من قبل الدولة".

لكن في ظل الفوضى التي سادت ليبيا ما بعد الثورة، لم تتم محاسبتهم على الإطلاق.

كما عانت الزاوية من نقص في الأموال وهي تسعى لإعادة بناء كنوزها وترميمها.

وعرض الزرخاني على وكالة فرانس برس مخطوطات قديمة مُتربة يريد الاحتفاظ بها للأجيال القادمة.

وقال الزرخاني "لا نملك الوسائل ولا الخبرة لاستعادتها". "نحن بحاجة إلى مساعدة من (وكالة الثقافة التابعة للأمم المتحدة) واليونسكو والمؤسسات الأوروبية."

لكن هناك بوادر أمل للصوفية في ليبيا.

تم إغلاق الزاوية لمدة ست سنوات بعد هجوم عام 2012. لكن في عام 2018 أعيد فتحها بشكل سري، وتمكن الصوفيون من ممارسة عاداتهم بشكل أكثر علنية.

في أكتوبر / تشرين الأول الماضي في طرابلس، نزلوا إلى شوارع المدينة القديمة للاحتفال بذكرى المولود النبوي.

المصادر الإضافية • ا ف ب