المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لقاء سري في كابول بين مدير وكالة الاستخبارات الأمريكية ومسؤول كبير في طالبان

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
مدير وكالة المخابرات المركزية ويليام بيرنز
مدير وكالة المخابرات المركزية ويليام بيرنز   -   حقوق النشر  Alexander Zemlianichenko/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved

عقد مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "سي آي إيه"، وليام بيرنز، اجتماعا سريا، الإثنين، في كابول مع نائب زعيم طالبان، الملا عبد الغني برادر، وفق صحيفة "واشنطن بوست"، في لقاء هو الأعلى مستوى بين مسؤول أمريكي وآخر في الحركة المتطرفة منذ عادت الى السلطة.

ويدل قرار الرئيس الأمريكي جو بايدن إيفاد بيرنز المعروف بأنه الأكثر حنكة بين دبلوماسييه، إلى كابول على فداحة الأزمة التي تشهدها إدارته في مواجهة عمليات الإجلاء الفوضوية من العاصمة الأفغانية لآلاف الأمريكيين والأفغان.

والملا عبد الغني برادر، الذي كان رئيس المكتب السياسي لطالبان في قطر، هو الرجل القوي الجديد للنظام الذي تولى السلطة في كابول.

لم تكشف صحيفة "واشنطن بوست" مضمون المحادثات بين برادر ورئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "سي آي أيه"، لكن من المرجح أن تكون تناولت مهلة عمليات الإجلاء من مطار العاصمة الأفغانية حيث لا يزال آلاف الراغبين في الرحيل خوفا من حكم الإسلاميين يحتشدون على أمل المغادرة.

كثف الأمريكيون جهودهم الثلاثاء لإجلاء آلاف الأفغان والأجانب من كابول في أسرع وقت ممكن بعدما حذرت طالبان من انها لن تسمح بهذه العمليات بعد مهلة أسبوع.

وستبحث قمة افتراضية لمجموعة السبع وضع عمليات الإجلاء بعد ظهر الثلاثاء.