طالبان تقتل مطربا شعبيا أفغانيا رميا بالرصاص وتقول إن الموسيقى "حرام"

مقاتلو طالبان خلال احتفالهم بعيد استقلال أفغانستان في كابول، أفغانستان، الخميس 19 أغسطس/آب 2021.
مقاتلو طالبان خلال احتفالهم بعيد استقلال أفغانستان في كابول، أفغانستان، الخميس 19 أغسطس/آب 2021. Copyright Rahmat Gul/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قتلت حركة طالبان مطربا أفغانيا شعبيا بعد أيام من قول متحدث باسم الحركة إن "الموسيقى حرام في الإسلام".

اعلان

قتلت حركة طالبان مطربا أفغانيا شعبيا بعد أيام من إعلان متحدث باسم الحركة أن "الموسيقى حرام في الإسلام" وأنه يأمل حظر تشغيل الموسيقى في الأماكن العامة في أفغانستان، خلال مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز.

وبحسب موقع "بيزنيس إنسايدر" ووزير داخلية أفغاني سابق، فقد سُحِب المطرب الشعبي الأفغاني الشهير، فؤاد أندرابي، من منزله في قريته أندراب الواقعة بالقرب من وادي بنجشير، على بعد نحو 100 كيلومتر شمال كابول، وأطلق النار عليه من قبل أفراد طالبان يوم السبت 28 أغسطس/آب.

عرف أندرابي بتأدية الأغاني التقليدية، التي تتغنى بمسقط رأسه وكل المناطق الأفغانية، على آلة الغيشاك.

وكتب وزير الداخلية السابق مسعود أندرابي في منشور مصاحب لمقطع فيديو للمغني الشعبي "اليوم قتلوا بوحشية المطرب الشعبي فؤاد أندرابي الذي كان يجلب السعادة للوادي وأهله".

ومن جهته، قال ذبيح الله مجاهد، المنافس المحتمل لنيل منصب وزير الثقافة في الحكومة الجديدة، إن طالبان تأمل في "إقناع الناس" بعدم عزف الموسيقى.

وذكرت صحيفة الغارديان البريطانية أن طالبان حظرت جميع أنواع الموسيقى، باستثناء بعض الترانيم الدينية. وأضافت أنه تم تدمير أشرطة الكاسيت ومنع الآلات الموسيقية، وحتى الطيور المغردة.

وأشار موقع "إنديا توداي" أن الحركة تنوي قمع الأصوات النسائية على قنوات التلفزيون والإذاعة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

قطر تدعو طالبان لتوفير "ممر آمن" للراغبين بالخروج من أفغانستان

معارك في درعا بعد انهيار محادثات بوساطة روسية وسقوط قتلى وجرحى

دراسة توضح أيهما الأقوى ضدّ متحور دلتا.. الإصابة السابقة أو لقاح فايزر