المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كوفيد-19: أبرز المستجدات العالمية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
بداخل أحد الصفوف في الولايات المتحدة الأميركية
بداخل أحد الصفوف في الولايات المتحدة الأميركية   -   حقوق النشر  WOODY MARSHALL, NEWS & RECORD/Copyright 2021, News & Record, Greensboro, N.C. All rights reserved

تخطى عدد الوفيات التي تسبب بها وباء كوفيد-19 عتبة الـ4 ملايين و500 ألف وفاة بحسب جامعة جونز هوبكنز الأميركية.

"الوضع الأوروبي مقلق جداً"

قال المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا إن عدد وفيات كوفيد-19 الذي يقدّر بنحو 236.000 وفاة جديدة في أوروبا حتى تاريخ الأول من كانون الأول/ديسمبر المقبل يمثل تقديراً "موثوقاً به".

واعتبر هانز كلوج أن الوضع في أوروبا "مقلق جداً" في ظلّ ارتفاع أعداد الإصابات وانتشار الفيروس الذي حدث في الأسابيع الأخيرة، وهو وضع تفاقم بسبب انخفاض معدل التطعيم.

وعبّر كلوج عن "قلقه البالغ" حيال ركود معدّلات التطعيم، مؤكداً أن ذلك أدى إلى زيادة في الإصابات، إضافة إلى الدور الذي يلعبه المتحوّر دلتا في نقل الفيروس.

وقال كلوج في مؤتمر صحفي "يجب أن نكون حازمين في الحفاظ على خطوط الحماية المتعددة، بما في ذلك التطعيم والأقنعة" مضيفاً أن "اللقاحات هي السبيل لإعادة فتح المجتمعات واستقرار الاقتصادات".

تطعيم المدرسين أولوية

رأت منظمة الصحة العالمية واليونيسيف الإثنين أن على المدرّسين وموظفي المدارس أن يكونوا ضمن المجموعات التي تُمنح أولوية في عمليات التطعيم ضد كوفيد-19 لتمكين المدارس في أوروبا وآسيا الوسطى من إبقاء أبوابها مفتوحة.

وجاء في بيان مشترك صدر عن الوكالتين الأمميتين أن إجراءات ضمان بقاء المدارس مفتوحة طوال فترة الوباء "تشمل إعطاء المدرّسين وغيرهم من موظفي المدارس لقاح كوفيد-19 على اعتبار أنهم جزء من مجموعات سكانية تشكل هدف خطط التطعيم الوطنية".

وأضاف أن على التوصية، التي سبق أن صدرت عن مجموعة من خبراء منظمة الصحة العالمية في تشرين الثاني/نوفمبر 2020 قبل إطلاق اللقاحات، أن تطبّق "مع ضمان تطعيم السكان الأكثر عرضة للخطر".

ومع إعادة المدارس فتح أبوابها بعد عطلة الصيف، ذكرت الوكالتان أنه "من الضروري أن يتواصل التدريس من داخل الصفوف من دون انقطاع"، رغم انتشار المتحورة "دلتا" الأشد عدوى.

وأفاد مدير منظمة الصحة العالمية في أوروبا هانس كلوغه في البيان أنه "من الأهمية بمكان بالنسبة لتعليم الأطفال وصحتهم النفسية ومهاراتهم الاجتماعية أن تساعد المدارس في تزويد أطفالنا الأدوات التي تجعلهم أعضاء سعداء ومنتجين في المجتمع".

وأضاف أن "الوباء كان وراء تعطيل يعد الأكثر كارثية للتعليم في التاريخ".

وحضّت الوكالتان الدول على تطعيم الأطفال البالغة أعمارهم فوق 12 عاماً ممن يعانون من مشاكل صحية تجعلهم أكثر عرضة لخطر الإصابة بالمرض الشديد جرّاء كوفيد.

كذلك، نوه البيان بأهمية التدابير الرامية لتحسين البيئة المدرسية خلال الوباء، بما يشمل تحسين التهوية والحد من عدد التلاميذ في كل صف ومراعاة التباعد الاجتماعي وإجراء فحوص كوفيد دورية للتلامذي والموظفين.

وجاء في توصيات لمنظمة الصحة العالمية نشرت مطلع تموز/يوليو بأنه يجب منح أولوية في إجراء فحوص للطلبة الذين يعدون ضمن الفئات الأكثر عرضة للخطر أو تظهر عليهم أعراض الإصابة بكوفيد-19.

المصادر الإضافية • وكالات