المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الأوروبي: مساعدة طالبان مشروطة باحترام حقوق الإنسان وضمان الأمن

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
الاتحاد الأوروبي: مساعدة طالبان مشروطة باحترام حقوق الإنسان وضمان الأمن
الاتحاد الأوروبي: مساعدة طالبان مشروطة باحترام حقوق الإنسان وضمان الأمن   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

بردو (سلوفينيا) (رويترز) – قال جوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي يوم الجمعة إن الاتحاد مستعد للتعامل مع حكومة طالبان الجديدة في كابول، لكن يتعين على الحركة أن تحترم حقوق الإنسان، بما في ذلك حقوق المرأة، وألا تسمح بتحول أفغانستان إلى قاعدة للإرهاب.

وأضاف في اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في سلوفينيا “من أجل دعم الشعب الأفغاني سيكون علينا التعامل مع الحكومة الجديدة في أفغانستان”.

وتحدث عن “تواصل عملي” لا يمثل في حد ذاته اعترافا رسميا بحكومة طالبان، موضحا أن “زيادة مستواه تتوقف على سلوك هذه الحكومة”.

وقال بوريل إن الحكومة الجديدة يتعين عليها منع تحول البلاد مرة أخرى إلى تربة خصبة للإرهاب، مثلما كانت في سنوات حكم طالبان السابقة لأفغانستان، كما يتعين عليها احترام حكم القانون وحرية الإعلام.

وأضاف أن تشكيل حكومة مؤقتة ينبغي أن يكون عبر مفاوضات مع القوى السياسية الأخرى في البلاد.

وأشار إلى أن من واجبات الحكومة الجديدة في كابول السماح بحرية دخول المساعدات الإنسانية واحترام إجراءات وشروط الاتحاد الأوروبي لتسليم المساعدات.

وقال بوريل “سنزيد المساعدات الإنسانية، لكننا سنحكم عليهم بناء على حرية الوصول التي يتيحونها”.

من جهته قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إن سرعة عودة مساعدات التنمية المجمدة، والتي تختلف عن المساعدات الإنسانية غير المشروطة، تعتمد على حركة طالبان.

وأضاف ماس للصحفيين في سلوفينيا “سمعنا تصريحات معتدلة كثيرة في الأيام الماضية، لكننا سنقٍيم طالبان بناء على الأفعال وليس الأقوال”.

ومضى قائلا “نرغب في تقديم المساعدة لتجنب أزمة إنسانية وشيكة في الشتاء المقبل.. لهذا السبب يتعين علينا التحرك بسرعة”.