المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

زعماء غرب أفريقيا يزورون غينيا لتقييم الموقف بعد الانقلاب

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
زعماء غرب أفريقيا يزورون غينيا لتقييم الموقف بعد الانقلاب
زعماء غرب أفريقيا يزورون غينيا لتقييم الموقف بعد الانقلاب   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

من ساليو ساب

كوناكري (رويترز) – يصل وفد من التكتل السياسي والاقتصادي الرئيسي في غرب أفريقيا إلى العاصمة الغينية كوناكري يوم الجمعة لتقييم الأوضاع فيها بعد انقلاب عسكري أطاح بالرئيس ألفا كوندي وأثار مخاوف من انزلاق المنطقة للحكم العسكري.

واستولت وحدة خاصة من الجيش بقيادة مامادي دومبويا، وهو ضابط سابق في الفيلق الأجنبي الفرنسي، على السلطة يوم الأحد وتعهدت بفتح صفحة جديدة في البلاد التي فاض كيل الكثيرين فيها من حكم كوندي الاستبدادي.

ونددت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس) بالانقلاب يوم الأربعاء ودعت الجيش للإفراج عن كوندي الذي احتجزه خلال تنفيذ الانقلاب.

كما علقت إيكواس عضوية غينيا لكنها لم تصل إلى حد التهديد بفرض عقوبات عليها.

ومن المقرر أن يقود رئيس مفوضية إيكواس جان كلود كاسي برو ووزيرة الشؤون الخارجية في غانا شيرلي أيوركور بوتشواي وفد المجموعة إلى غينيا لكن إيكواس لم تقدم الكثير من التفاصيل في هذا الشأن.

وقال مسؤول إقليمي بارز إن إيكواس تريد من المجلس العسكري في غينيا تعيين رئيس وزراء مدني “يتمتع بالمصداقية” في أسرع وقت ممكن للمساعدة في إعادة البلاد إلى النظام الدستوري.

وكان من المقرر أن يصل وفد إيكواس إلى كوناكري عاصمة غينيا يوم الخميس لكن مصدرين قالا إن المجلس العسكري في البلاد قال إن الوفد زيارته تأجلت ليوم الجمعة.

ولم ترد إيكواس بعد على اتصالات طلبا للتعليق.

وتعود الحياة في كوناكري تدريجيا إلى طبيعتها، وعادت حركة المرور يوم الخميس وتزاحم الباعة الجائلون في شوارع المدينة وفقا لشاهد من رويترز. والشوارع الوحيدة التي ما زالت تقام بها نقاط تفتيش عسكرية هي تلك المؤدية إلى حي كالوم وهو الحي الإداري بالعاصمة ومقر القصر الرئاسي.