عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

في حضور الزعيم ... كوريا الشمالية تنظم عرضا عسكريا في ذكرى تأسيسها يعتبر الثالث خلال عام

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
عرض عسكري في بيونغ يانغ، كوريا الشمالية من وكالة الانباء الكورية الشمالية
عرض عسكري في بيونغ يانغ، كوريا الشمالية من وكالة الانباء الكورية الشمالية   -   حقوق النشر  STR/AFP
حجم النص Aa Aa

نظمت كوريا الشمالية ليلة الأربعاء عرضا "لقواتها شبه العسكرية وقوات الأمن العام" في بيونغ يانغ هو الثالث في أقل من سنة في بلد يملك السلاح النووي.

كان العرض أقل استفزازا من العروض السابقة وضم هذه المرة أعضاء من وزارة السكك الحديد وشركة الطيران "اير-كوريو" او حتى مجمع الأسمدة "هونغنام" بدون أي ذكر لعرض أسلحة استراتيجية.

وأفادت وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسمية أن الزعيم كيم جونغ أون ظهر أمام الحشود عند منتصف الليل خلال عرض الألعاب النارية "ووجه تحيات حارة لكل شعب البلاد" بدون أن تورد مقتطفات من خطابه.

جرارات زراعية تنقل قطع مدفعية

شارك حرس حزب العمال وأعضاء منه في العرض وكذلك مظليون ووحدات شبه عسكرية وتم تنظيم عرض جوي أيضا كما أوضحت وسائل الإعلام.

وأضافت وكالة الانباء الكورية الشمالية أن مزارعي تعاونيات قادوا :"جرارات تنقل قطع مدفعية لقصف المعتدين والقوات التابعة لهم بقوة نيران مدمرة في حالة الطوارئ".

الصواريخ العملاقة المعتادة - حقيقية أو وهمية - تم استبدالها كأبرز ما في العرض بفرقة الإطفاء التابعة لقوات لقوات الأمن العام.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الكورية الجنوبية كان أشار سابقا إلى احتمال أن يكون العرض عسكريا، لوكالة فرانس برس "نحن نراقب الوضع عن كثب". وأضاف "نحن بحاجة إلى تحليل معمق أكثر للحصول على مزيد من التوضيحات".

استخدمت بيونغ يانغ العروض العسكرية في عدة مناسبات في الماضي لتوجيه رسائل إلى الخارج وإلى شعبها، عادة في أعياد ميلاد معينة.

تصادف الخميس الذكرى الثالثة والسبعين لتأسيس جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، الاسم الرسمي لكوريا الشمالية.

لكن النظام نادرا ما ينظم ثلاثة عروض في أقل من عام، مع استعراض عسكري في كانون الثاني/يناير تزامنا مع مؤتمر حزب العمال وآخر في تشرين الأول/أكتوبر للاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين لهذه المؤسسة.

"رفع المعنويات"

لم تجر كوريا الشمالية أي تجارب نووية أو إطلاق صواريخ بالستية عابرة للقارات منذ عام 2017.

بدلا عن ذلك ، سعى النظام إلى استخدام العروض لتوجيه "رسالة إلى المجتمع الدولي" بدون المخاطرة بالتصعيد، كما قال هونغ مين الباحث في معهد التوحيد الوطني الكوري في سيول.

وتخضع بوينغ يانغ لعقوبات دولية عدة بسبب برامجها للتسلح النووي والصواريخ البالستية المحظورة. وأضاف هونغ أن: "الشمال قد يكون شعر بضرورة ممارسة ضغط على الولايات المتحدة للعودة الى طاولة المفاوضات".

والمحادثات حول الملف النووي مع واشنطن معلقة منذ فشل قمة هانوي بين كيم جونغ اون والرئيس السابق دونالد ترامب. وسبق أن عبر ممثل الرئيس جو بايدن عدة مرات عن رغبته في لقاء نظرائه الكوريين الشماليين "في أي مكان وأي وقت".

وقد وعدت إدارة بايدن باعتماد "مقاربة عملية ومحسوبة" بجهود دبلوماسية لحمل بيونغ يانغ على التخلي عن برنامج التسلح وهو ما لم تبد كوريا الشمالية استعدادا أبدا للقيام به.

على الصعيد الداخلي، يشكل العرض فرصة لرفع المعنويات وتعزيز "تضامن الناس مع النظام" كما أضاف هونغ مين.

وعزلت كوريا الشمالية نفسها وأغلقت حدودها للحماية من انتشار وباء كوفيد-19 ما زاد الضغوط على اقتصادها المترنح أصلا.

في نهاية آب/اغسطس قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن ثمة "مؤشرات" إلى أن كوريا الشمالية قد تكون أعادت تشغيل مفاعلا ينتج البلوتنيوم في مجمع يونغبيون النووي. وأعربت الوكالة عن قلقها من ذلك.

المصادر الإضافية • أ ف ب