عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المفوضية الأوروبية تضع خطة مستقبلية لتمويل مشروعات متصلة بالمناخ أو البيئة عبر السندات الخضراء

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
المفوض الأوروبي المسئول عن الميزانية والإدارة، يوهانس هان
المفوض الأوروبي المسئول عن الميزانية والإدارة، يوهانس هان   -   حقوق النشر  European Union
حجم النص Aa Aa

أعتمدت المفوضية الأوروبية إطار عمل لإصدار ما يصل إلى 250 مليار يورو من السندات الخضراء بشكل مستقل، وهو ما يعادل 30٪ من إجمالي إصدارات برنامج الجيل القادم التابع للاتحاد الأوروبي.

ويندرج هذا الهدف في إطار مشروع أوسع للاتحاد الأوروبي سيجعل من أوروبا أول قارة في العالم تنجح في تحيّيد أثر الكربون في 2050 أي أقامة توازن بين انبعاثات غازات الدفيئة وامتصاصها.

في هذا الإطار، ستُمول نسبة 30 % من خطة الانعاش الأوروبية البالغة قيمتها 750 مليار يورو، بسندات خضراء، سوف يتم إصدارها بداية من شهر أكتوبر المقبل، بما يوفر للمستثمرين ضمان أن الأموال المخصصة سوف تذهب لتمويل مشروعات متصلة بالمناخ أو البيئة. كان القادة الأوروبيون قد اتفقوا سابقًا على أن 37٪ على الأقل من المشاريع المدعومة من حزمة كوفيد-19 ستذهب إلى مبادرات تركز على الانتقال المستدام المرتبط بالتحول نحو مسارات تولي اهتماما للبيئة.

من جانبه، قال المفوض الأوروبي المسئول عن الميزانية والإدارة، يوهانس هان " إن نية الاتحاد الأوروبي لإصدار ما يصل إلى 250 مليار يورو من السندات الخضراء من الآن وحتى نهاية عام 2026 ستجعلنا أكبر مُصدر للسندات الخضراء في العالم.. وهذا أيضًا تعبير عن التزامنا بالاستدامة ويضع التمويل المستدام في طليعة جهود التعافي التي يبذلها الاتحاد الأوروبي" . موضحا أيضا "تستكشف المفوضية إمكانية إصدار جزء من سنداتها بصيغ تُظهر التزامها بالتمويل المستدام- بما في ذلك السندات الخضراء"

يأتي قرار بروكسل بالنظر في بيع بعض الديون في شكل سندات خضراء بعد دعوات من المستثمرين والسياسيين للاتحاد الأوروبي لاستخدام صندوق التعافي لمساعدة أوروبا في التحول الأخضر.

وقامت المفوضية الأوروبية أيضًا بمراجعة خطتها لتمويل الانتعاش الاقتصادي في عام 2021 وأكدت عزمها على إصدار حوالي 80 مليار يورو من السندات طويلة الأجل هذا العام، على أن تتم تغطيتها بعشرات المليارات من اليوروهات لفواتير الاتحاد الأوروبي قصيرة الأجل.

والسندات الخضراء هي صكوك استدانة تصدر للحصول على أموال مخصصة لتمويل مشروعات متصلة بالمناخ أو البيئة، وتجتذب هذه السندات مستثمرين من القطاع الذي يركز على الاستثمارات المستدامة والمستثمرين الذين يجعلون المعايير البيئية والاجتماعية وتلك المتصلة بالحوكمة جزءاً من تحليلهم الاستثماري.

وتطمح خطة أوروبا الخضراء إلى الحصول على ما لا يقل عن تريليون يورو من الاستثمار خلال السنوات العشر القادمة. كما تتمثل الخطة في استخدام مزيج من الأموال الخاصة والعامة، بما في ذلك ربع ميزانية الاتحاد الأوروبي لدعم المشروع بأموال من البرامج الإقليمية للاتحاد الأوروبي، ومن برنامج إنفاست يو الذي يحشد الاستثمارات العامة والخاصة باستخدام ضمان ميزانية الاتحاد وبنك الاستثمار الأوروبي.

جمعت المفوضية حتى الآن 45 مليار يورو لصندوق التعافي، ومن المتوقع تحصيل 35 مليار يورو إضافية قبل نهاية العام ، بإجمالي 80 مليار يورو عبر عام 2021. وقد تم بالفعل صرف بعض هذه الأموال إلى دول الاتحاد الأوروبي .

حتى الآن، تم الحصول على كل هذه الأموال النقدية من خلال السندات الكلاسيكية طويلة الأجل -بشكل أساسي سندات 20 و 10 سنوات، ولكن اعتبارًا من أكتوبر فصاعدًا ، تخطط السلطة التنفيذية لتحصيل 30٪ من هذه الأموال من خلال السندات الخضراء. ستنتهي جميع عمليات الاقتراض في عام 2026 ويجب سدادها، على أبعد تقدير ، بحلول عام 2058.

ألمانيا وفرنسا وهولندا والسويد وإسبانيا من بين أكبر 10 دول مصدّرة للسندات الخضراء. في العام الماضي ، قدمت الدول الخمس سندات خضراء بقيمة 120 مليار دولار، أي أكثر من 40٪ من الإجمالي العالمي.

لقد جمعت إيطاليا وفنلندا والبرتغال والدنمارك والمجر والنمسا ولوكسمبورغ وبلجيكا وأيرلندا واليونان وليتوانيا بالفعل أموالًا لمشاريعها الوطنية باستخدام السندات الخضراء، وإن كان ذلك بدرجة أقل بكثير من الدول الخمس الأولى في الاتحاد الأوروبي.