عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: بوتين يتابع مناورات عسكرية لبلاده مع بيلاروسيا تثير قلق جيرانه في الاتحاد الأوروبي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يشاهد مناورات عسكرية روسية بيلاروسية مشتركة في منطقة نوفوغراد الروسية. 2021/09/13
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يشاهد مناورات عسكرية روسية بيلاروسية مشتركة في منطقة نوفوغراد الروسية. 2021/09/13   -   حقوق النشر  ألكسي دروزينين/أ ب
حجم النص Aa Aa

تابع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مناورات عسكرية أجريت بالتنسق مع بيلاروسيا، وقد أثار ذلك قلقا متزايدا لدى باقي الدول الأوروبية في الجوار.

وأجريت المناورات التي حضرها الرئيس الروسي في منطقة تبعد حوالي 450 شرقي موسكو. وتضمنت المناورات ما أسمتها وزارة الدفاع أول استخدام لروبوتين جديدين مضادين للعربات في ساحة للمعارك، وهما مجهزان برشاش آلي وقاذف قنابل.

المناورات أجريت في مواقع روسية وبيلاروسية عدة، وقد شارك فيها حوالي 200 ألف جندي، بمن فيهم جنود من أرمينيا والهند وكازاخستان وقرغيزستان ومنغوليا.

وقد أعرب وزراء خارجية بولندا ولاتفيا وليتوانيا واستونيا عن قلقهم بشأن المناورات، قائلين إن روسيا لم تعاملهم بشفافية بشأنها، وإن المناورات تأتي وسط تصاعد لحدة التوتر مع بيلاروس.

أما المتحدث باسم الكرملين دمتري بيسكوف فقد قلل من حالة المخاوف، قائلا إن المناورات المشتركة لا تعدو أن تكون سوى عمليات منتظمة.

وكانت هذه المناورات بدأت الأسبوع الماضي، في اليوم نفسه الذي التقي فيه بوتين ونظيره البيلاروسي الكسندر لوكاشنكو، وأعلنا عن خطوات جديدة لإدماج اقتصاد بلديهما.

وتدعي دول أوروبية أن بيلاروس تحاول إرباك وضع جيرانها الداخلي، من خلال تشجيع المهاجرين من الشرق الأوسط وإفريقيا للقدوم إلى أوروبا، فتقدودهم إلى حدود الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي مثل ليتوانيا ولاتفيا وبولندا.

وكان مشكل الهجرة برز بعد أن فرضت الدول الغربية عقوبات على بيلاروس، بسبب قمعها العنيف للمعارضة، والحملة التي تشنها على وسائل الإعلام إثر احتجاجات واسعة العام الماضي ضد لوكاشينكو، الذي حصل على ولاية سادسة في الانتخابات الرئاسية، التي وصفها الغرب بالصورية.