عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دوري أبطال أوروبا: بداية قوية لدورتموند وأياكس وسوبر هاتريك لهالر

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
لاعبو بوروسيا دورتموند
لاعبو بوروسيا دورتموند   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

ضرب بوروسيا دورتموند الألماني بقوة في بداية مشواره في دور المجموعات لمسابقة دوري ابطال أوروبا في كرة القدم عندما تغلب على مضيفه بشيكتاش التركي بثنائية لاعبيه الواعدين الإنجليزي جود بيلينغهام والنرويجي إرلينغ هالاند الأربعاء في إسطنبول في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة.

وفرض بلينغهام نفسه نجما للمباراة بافتتاحه التسجيل في الدقيقة 20 وصناعته الهدف الثاني في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع من الشوط الأول لهالاند الذي واصل هوايته التهديفية في مسابقته المفضلة.

وسجل المدافع الإسباني فرانشيسكو مونتيريو هدف الشرف لأصحاب الأرض (90+4).

وأصبح بيلينغهام (18 عامًا و78 يوما) أصغر لاعب يسجل على الإطلاق في مباراتين متتاليتين في دوري أبطال أوروبا، متجاوزًا الفرنسي كيليان مبابي (18 عامًا و85 يوما في آذار/مارس 2017).

في المقابل، سجل هالاند هدفه الـ21 هدفا في 17 مباراة في المسابقة القارية العريقة في أقل عدد مباريات احتاجها لاعب للوصول إلى هذا المجموع في المسابقة.

وكان هالاند خطف الأنظار الموسم الماضي عندما أصبح أصغر لاعب يصل إلى حاجز 20 هدفاً في المسابقة القارية الأولى في أقل عدد من المباريات (14).

وبحسب موقع "أوبتا" للإحصاءات الرياضية يسجل هالاند معدل هدف واحد في كل 63 دقيقة في المسابقة القارية العريقة، وهي أفضل نسبة أهداف في الدقيقة بين جميع اللاعبين الذين لديهم 20 هدفًا على الأقل في المسابقة.

ورفع هالاند غلته التهديفية هذا الموسم الى 14 هدفاً لمنتخب بلاده ودورتموند.

وهو الفوز الثالث لدورتموند على بشيكتاش في ثلاث مواجهات بينهما قاريا بعدما تغلب عليه مرتين في الدور الاول في مسابقة كأس الكؤوس الأوروبية عام 1989: 1-صفر في اسطنبول ذهابا و2-1 ايابا في دورتموند.

وكاد الدولي البلجيكي ميتشي باتشواي، المعار من تشلسي الإنكليزي، يفتتح التسجيل لأصحاب الارض في مرمى فريقه السابق عندما تلقى كرة عرضية داخل المنطقة من لاعب الوسط الدولي البوسني ميراليم بيانيتش، المعار من برشلونة الإسباني، فهيأها لنفسه على صدره وسددها قوية بيسراه أبعدها الحارس السويسري غريغور كوبل ببراعة الى ركنية لم تثمر (5).

ونجح بوروسيا دورتموند في هز شباك بشيكتاش من هجمة منسقة وتمريرة عرضية من المدافع الأيمن الدولي البلجيكي توما مونييه هيأها بلينغهام داخل المنطقة فهيأها لنفسه على صدره وسددها من مسافة قريبة وزاوية صعبة بين ساقي الحارس إرسين ديستان أوغولو (20).

وأهدر هالاند فرصة التعزيز عندما تلقى كرة من الوافد الجديد من أيندهوفن الهولندي دونيل مالين فسددها بعيدا عن الخشبات الثلاث (27)، ثم أنقذ الحارس التركي مرماه من هدف محقق بابعاده تسديدة من مسافة قريبة لماركو رويس (28).

وتابع ديستان أوغولو تألقه بإبعاده بقبضتي يديه كرة قوية لرويس من ركلة حرة مباشرة غلى ركنية (45+1).

وعزز هالاند بوروسيا دورتموند في الدقيقة الثالثة الاخيرة من الوقت بدل الضائع للشوط الاول عندما استغل مجهودا فرديا رائعا لبيلينغهام الذي تلقى كرة من التماس من البرتغالي رافايل غيريرو فتوغل داخل المنطقة وتلاعب بالدفاع التركي قبل أن يهيأها للدولي النروجي فتابعها بيسراه داخل المرمى الخالي (45+3).

وأهدر بيلينغهام فرصة ذهبية لاضافة هدفه الشخصي الثاني والثالث لفريقه عندما تلاعب بالدفاع التركي داخل المنطقة وانفرد بالحارس ديستان أوغولو قبل أن يسدد في جسم الاخير (67)، ليرتد بشيكتاش مهاجما ووصلت الكرة إلى باتشواي خلف الدفاع فانطلق بسرعة وتوغل داخل المنطقة فحاول مراوغة الحارس كوبل الذي خرج لملاقاته فسددها في جسم الاخير وزال الخطر (68).

وحرم ديستان اوغولو هالاند من التعزيز بتصديه لتسديدته من انفراد قبل ان يشتتها الدفاع (71).

وانتظر بشيكتاش الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع لتسجيل هدف الشرف عبر البديل مونتيرو بضربة رأسية قوية من مسافة قريبة اثر ركلة حرة جانبية انبرى لها الاختصاصي بيانيتش.

أياكس يفوز على سبورتنغ

وفي الثانية على ملعب "جوزيه ألفالاده" في لشبونة، فرض المهاجم الدولي العاجي سيباستيان هالير نفسه نجما للمباراة بتسجيله رباعية "سوبر هاتريك".

وبات هالر ثاني لاعب يسجل رباعية في أول ظهور له في مسابقة دوري أبطال أوروبا، والأول منذ الهولندي ماركو فان باستن في تشرين الثاني/نوفمبر 1992 (ميلان الإيطالي ضد غوتبورغ السويدي).

ومنح هالر التقدم لاياكس امستردام بعد مرور دقيقتين فقط قبل أن يضيف الهدف الثاني بعد سبع دقائق (9).

وقلص سبورتينغ لشبونة الفارق في الدقيقة 33 عبر باولينيو، لكن ستيفن بيرخويس أعاده إلى سابق عهده بعد ست دقائق (39).

وقضى هالر مطلع الشوط الثاني على آمال سبورتينغ لشبونة في العودة في نتيجة المباراة عندما سجل هدفه الشخصي الثالث والرابع لفريقه في الدقيقة 51.

وختم هالر المهرجان بتسجيله الهدف الخامس في الدقيقة 63.

مشاركة ميسي في تعادل سان جرمان

سقط باريس سان جرمان الفرنسي في فخ التعادل مع مضيفه كلوب بروج البلجيكي 1-1، في حين حقق مانشستر سيتي الإنجليزي فوزا مثيرا على لايبزيغ الألماني 6-3.

في المباراة الاولى، خاض الثلاثي الرهيب الارجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار والفرنسي كيليان مبابي اول مباراة سويا في صفوف باريس سان جرمان منذ انتقال الاول قادما من برشلونة الاسباني في صفقة حرة.

كما أن ميسي بالذات شارك اساسيا للمرة الاولى في صفوف فريق العاصمة الفرنسية علما بانه خاض 24 دقيقة في المباراة ضد رينس عندما نزل بديلا لنيمار في الدوري المحلي.

في المقابل، غاب الجناح الأرجنتيني أنخل دي ماريا عن المباراة لإيقافه، وصانع الألعاب الإيطالي ماركو فيراتي بداعي الإصابة، في حين ارتأى مدرب سان جرمان الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو إشراك الحارس الكوستاريكي المخضرم كيلور نافاس على حساب الإيطالي جانلويجي دوناروما المنتقل إليه حديثا قادما من ميلان بصفقة حرة.

كما خاض ميسي مباراته الرقم 150 في المسابقة القارية الاهم وبات ثالث لاعب ميدان يحقق هذا الإنجاز بعد البرتغالي كريستيانو رونالدو (177 وهو رقم قياسي) والاسباني تشافي (151).

وحقق الفريق الباريسي انطلاقة قوية في الدوري المحلي بالفوز في مبارياته الخمس حتى الان منذ انطلاق الموسم الحالي وكان يمني النفس ببداية قوية في المسابقة القارية لكن بروج كان اكثر من ند عنيد له لا بل تفوق عليه في فترات طويلة خلال المباراة.

وافتتح سان جرمان التسجيل بعد مجهود فردي رائع لمبابي تخطى فيه مدافعين على الجهة اليسرى ومرر كرة زاحفة داخل المنطقة تابعها الاسباني اندير هيريرا بيسراه داخل الشباك (16).

وعلى الرغم من الهجمات المتكررة لسان جرمان، شكل كلوب بروج خطورة عبر الهجمات المرتدة ونجح من احداها في ادراك التعادل عبر قائده هانس فاناكان مستغلا تمريرة عرضية ليسددها في الشباك (27).

وضغط كلوب بروج في مطلع الشوط الثاني وشكل هجومه أرباكا لدفاع سان جرمان الذي تلقى ضربة بإصابة مبابي بعد مرور 7 دقائق فقط ليخرج ويحل بدلا منه الأرجنتيني ماورو إيكاردي.

لكن جميع محاولات سان جرمان في انتزاع الفوز باءت بالفشل.

فوز مثير لسيتي

وعلى ملعب الاتحاد في مدينة مانشستر، حقق مانشستر سيتي فوزا مثيرا على لايبزيع 6-3.

وخاض صانع الالعاب البلجيكي كيفن دي بروين أول مباراة له اساسيا في صفوف سيتي بعد ان تعافى من اصابة تعرض لها في كأس اوروبا الاخيرة.

وكان سيتي بلغ نهائي دوري الابطال الموسم الماضي للمرة الاولى في تاريخه وخسر امام جاره تشلسي بهدف مقابل لا شيء.

وافتتح المدافع الهولندي ناتان اكي التسجيل لسيتي مستغلا ركلة ركنية من جاك غريليش ليتابعها برأسه داخل الشباك (16).

وضاعف سيتي تقدمه عندما انتزع دي بروين الكرة عل الجهة اليمنى وتخطى مدافعا قبل ان يمرر كرة عرضية ماكرة داخل المنطقة حاول الفرنسي نوردي موكييلي تشتيتها لكنه سددها رأسية خطأ داخل مرماه (28).

وظن المهاجم البرتغالي اندري سيلفا بانه قلص الفارق للايبزيغ لكن هدفه الغي بداعي التسلل (36).

ونجح الفريق الالماني في تقليص الفارق فعلا عندما رفع السويدي اميل فورسبرغ الكرة باتجاه موكييلي الذي سددها راسية باتجاه الفرنسي كريستوفر نكونكو الذي سدد رأسية بدوره داخل شباك الحارس البرازيلي ايدرسون (42).

ولكن سيتي سرعان ما أعاد الفارق الى سابقه بتسجيل الهدف الثالث من ركلة جزاء انبرى لها الجزائري رياض محرز في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع في الشوط الاول اثر لمسة يد داخل المنطقة.

وتلقت شباك سيتي هدفا ثانيا بواسطة نكونكو الذي تلقى كرة متقنة من الاسباني داني اولمو فتخطى آكي وسددها داخل الشباك (51).

لكن مرة جديدة أعاد غريليش الفارق إلى سابقه في أول مباراة يخوضها في هذه المسابقة عندما سدد كرة لولبية في الزاوية البعيدة (56).

وابى نكونكو إلا أن يسجل الهاتريك عندما استغل كرة أمامية من يوسف بولسن ليتابعها داخل الشباك (73)، لكن فريقه لم ينعم كثيرا بتقليص الفارق لان البرتغالي جواو كانسيلو سجل الهدف الخامس لسيتي بتسديدة قوية في سقف الشباك (75).

وأكمل لايبزيغ الدقائق الـ11 الاخيرة بعشرة لاعبين اثر طرد لاعبه الإسباني انخلينو المنتقل اليه من سيتي بالذات لتلقيه الإنذار الثاني في المباراة.

وأنهى المهاجم البرازيلي غابريال جيزوس مهرجان الأهداف باضافة السادس قبل نهاية المباراة بخمس دقائق.