المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لماذا تسببت مبادرة "كن أنت المستضيف" التي تدعو قطريين لاستضافة مشجعي مونديال 2022 في حالة من الجدل؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hafsa Alami Rahmouni
جاسم تلفات، المدير التنفيذي لمراكز المنافسة، في استاد قطر التعليمي، أحد ملاعب كأس العالم 2022
جاسم تلفات، المدير التنفيذي لمراكز المنافسة، في استاد قطر التعليمي، أحد ملاعب كأس العالم 2022   -   حقوق النشر  Hassan Ammar/Copyright 2019 The Associated Press. All rights reserved.

أثارت مبادرة "كن أنت المستضيف" لاستقبال المشجعين خلال مونديال 2022 الذي أعلنت عنه دولة قطر ممثلة باللجنة العليا للمشاريع والإرث موجة واسعة من الانتقاد من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي القطريين لاعتبارها مبادرة تخالف أعراف وتقاليد المجتمع القطري المحافظ.

ويعتبر هذا المشروع الأول من نوعه عالميا في استضافة عشاق كرة القدم من جميع أنحاء العالم خلال المناسبات الرياضية الكبرى. وذكرت اللجنة في بيان صحفي يوم السبت أن الهدف الأساسي من المبادرة يتمثل في تعريف المشجعين بكرم الضيافة الذي تشتهر به دولة قطر، فضلا عن العادات والتنوع الثقافي الذي تحظى به البلاد.

تفاصيل المبادرة

أكد خالد الجميلي، مدير مشروع "كن أنت المستضيف" باللجنة العليا للمشاريع والإرث، أن المبادرة تأتي ضمن خطط اللجنة لتقديم خيارات متنوعة للجماهير القادمين إلى دولة قطر خلال المنافسات المقرر أن تستضيفها خلال الفترة المقبلة.

وتابع الجميلي أن المشاركة في المبادرة ستقتصر على الحاصلين على الجرعات الكاملة للقاح فيروس كورونا، سواء من المستضيفين أو المشجعين، احتراما للإجراءات والتدابير الوقائية المعمول بها في دولة.

وبسبب الانتقادات الكثيرة التي طالت المبادرة، خرج مدير المشروع لتوضيح تفاصيل المبادرة قائلا إنها مجانية وبدون مقابل مادي، كما أنها اختيارية وليست إجبارية للمشاركين فيها من القطريين والمقيمين.

وأضاف الجميلي مدافعا عن المشروع قائلا: "رغم هذا المشروع رائع لأنه سيصحح المفاهيم الخاطئة عن العرب والمسلمين، وسيبين مدى كرم الضيافة".

ردود الفعل

انتشر وسم "#كن_أنت_المستضيف" على منصات التواصل الاجتماعي القطرية والعربية حيث أعرب بعض الناشطين عن استيائهم من المبادرة، وأيد آخرون الفكرة واعتبروها مقبولة ومعمول بها في بلدان أخرى، فيما أخذ آخرون الموضوع بنوع من الفكاهة والسخرية.

وذهب بعض رواد التواصل إلى التساؤل ما إذا كانت دولة قطر قادرة على استضافة مونديال 2022 العالمي بسبب عدم كفاية الفنادق لاستيعاب المشجعين القادمين من كل أنحاء العالم.

كتب بندر آل شافي، وهو إحدى الشخصيات القطرية البارزة: "فكره استضافه المشجعين في كاس العالم فكره جميلة اذا كانت من أجل الزيارة في مجالسنا وليس من آجل الاقامة في بيوتنا !!".

وكتب مسخدم آخر: "ترى الفكرة مب غريبه موجوده في العالم الغربي منذ سنوات .المواطنين اللي يرغبون باستضافة طلبة او مشاركين بفعاليات يسجلون اسماؤهم لدى الجهات المختصة. كثير ممن درسوا اللغات الاخرى كانوا يعيشون مع عوائل في مساكنهم وهذه نفس الفكرة".

وغرد الشاعر القطري، محمد العطية :"بعض القرارات تفتقد الهوية الوطنية لذلك يجب مراجعتها وطنيا قبل أن تصبح بصمة مخزية للقرار الوطني !!!".

كتب أبو نشمي في تغريدة عبر حسابه على تويتر: "انا مستغرب من الفيفا و المنظمات العالميه الي الان ماسحبت منهم التنظيم".

ودعت اللجنة العليا للمشاريع والإرث المواطنين والمقيمين الراغبين في المشاركة بالمبادرة إلى التسجيل، والاطلاع على كافة الشروط والتفاصيل والأسئلة الشائعة عبر موقع (www.hostafan.qa)،،) وذلك خلال الفترة من 25 سبتمبر/أيلول إلى غاية 12 أكتوبر/تشرين الأول 2021.

وتستعد قطر لاستضافة كأس العرب مطلع شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وذلك قبل عام من انطلاق كأس العالم 2022.