عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السلطات الألمانية تعيد اعتقال امرأة نازية تسعينية هربت قبل بدء محاكمتها

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
 السلطات الألمانية تعيد اعتقال امرأة نازية تسعينية هربت قبل بدء محاكمتها
حقوق النشر  Markus Schreiber/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

اعتقلت السلطات الألمانية موظفة سابقة، لدى قائد قوات الأمن الخاصة في معسكر اعتقال شتوتهوف النازي، وهي تبلغ من العمر 96 سنة، بعد أن تخلفت عن محاكمتها في ألمانيا، حيث تواجه نحو 11 الف تهمة بالاشتراك في جريمة قتل.

وكانت المرأة غادرت المنزل الذي تعيش فيه على متن سيارة أجرة صباح أمس الخميس، متوجهة إلى محطة أنفاق في ضواحي همبورغ وفق باسم فريديريكا ميهوفر المتحدثة باسم محكمة اتزويه.

وقد ألقي القبض على المرأة الهاربة يوم الخميس عصرا، وجلبت أمام حاكم التحقيق، حيث يتم النظر أيضا في مدى ملاءمة وضعها للبقاء رهن الاعتقال.

وبحسب ميهوفر فإن المتهمة أعربت في رسالة وجهتها إلى المحكمة الأسبوع الماضي عن نيتها عدم حضور المحاكمة، قائلة إن إعلان المتهمة عن نيتها لم يكن كافيا لإبقائها قيد الاحتجاز.

وبينت المتحدثة باسم المحكمة أن القاضي المكلف بالقضية رد على رسالة المتهمة، مبينا لها تبعات غيابها عن حضور الجلسة في المحكمة. وأضافت ميلهوفر القول إن المحكمة ستطبق الاجراءات الضرورية المسموح بها طبقا للقانون، لضمان مثول المدعى عليها أمام القضاء، في 19 من تشرين الأول/أوكتوبر.

ويناقش القضاء وضع المرأة التي كانت جزء من جهاز ساعد في عمل معتقل نازي خلال الحرب العالمية الثانية، أي قبل أكثر من 75 سنة.

وقالت المحكمة في بيان لها قبل انطلاق المحاكمة، إن المدعى عليها ساعدت وحرضت المسؤولين في المعتقل النازي على القتل الممنج للسجناء خلال الفترة الممتدة بين حزيران/يونيو 1943 ونيسان/أبريل 1945، من خلال وظيفتها كسكريتيرة في مكتب قيادة المعتقل.

ورغم تقدمها في السن فإن المرأة الألمانية كانت ستحاكم أمام محكمة للأحداث، لأنها كانت تبلغ من العمر 21 زمن ارتكاب الجرائم النازية. وقالت وسائل الإعلام الألمانية إن المرأة تدعى ايمغارد فورتشنير. وخلال إدلاءها بشهادتها قالت فورتشنر إنها كانت تجهل عمليات القتل في المعتقل، عندما كانت تعمل هناك.