عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد احتجاج اللاعبات.. الاتحاد الأمريكي لكرة القدم يعين مدعية عامة للتحقيق في الاعتداءات الجنسية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
المدافعة كيلي أوهارا والمهاجمة أليكس مورغان واللاعبة كريستي مويز في الملعب قبل مباراة كرة القدم ضد جامايكا في هيوستن، الولايات المتحدة.
المدافعة كيلي أوهارا والمهاجمة أليكس مورغان واللاعبة كريستي مويز في الملعب قبل مباراة كرة القدم ضد جامايكا في هيوستن، الولايات المتحدة.   -   حقوق النشر  Michael Wyke/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

طلب الاتحاد الأمريكي لكرة القدم من المدعية العامة الفدرالية السابقة التحقيق في مزاعم الاعتداء الجنسي والتحرش المعنوي في كرة القدم الاحترافية للسيدات والتي تسببت في إقالة مدربين.

وقال في بيان الأحد "طلب الاتحاد الأمريكي لكرة القدم من سالي كيو ييتس من غرفة كينغ آند سبالدينغ إل إل بي إجراء تحقيق مستقل في مزاعم السلوك غير اللائق والاعتداء الجنسي في كرة القدم النسائية المحترفة".

وأضاف أن ييتس التي شغلت مناصب مهمة في القضاء الفدرالي، تتمتع "بخبرة واسعة في إجراء تحقيقات معقدة وحساسة جدا".

تأجيل كل المباريات المقررة نهاية هذا الأسبوع في الولايات المتحدة

وجاء هذا الإعلان بعد يومين فقط من استقالة ليزا بيرد، مفوضة الرابطة النسائية للسيدات في أمريكا الشمالية التي تعرضت لانتقادات واسعة بسبب تعاملها مع القضية منذ الاتهامات الأولى التي وجهتها بعض اللاعبات.

وأوضح الاتحاد الأمريكي أن تحقيق سالي ييتس سيبدأ على الفور وأنها ستمنح "استقلالية كاملة، وجميع سبل الولوج إلى كل المعلومات والموارد للتحقق من الحقائق والعثور على الأدلة، أينما كانت".

وكانت بيرد قررت الجمعة تأجيل كل المباريات المقررة نهاية هذا الأسبوع في الولايات المتحدة، بعدما أغرقت هذه القضية الدوري المحلي في اضطرابات استدعت تدخل الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) الذي أعلن الجمعة فتح تحقيق في أعقاب هذه الادعاءات.

في قلب الاضطرابات، أقيل الإنكليزي بول رايلي البالغ من العمر 58 عامًا الخميس من تدريب نادي نورث كارولينا كورايج بعدما اتهمته لاعبتان بالاعتداء الجنسي، وهي اتهامات رفضها رسميًا.

في الأسبوع الماضي، تم أيضًا إقالة مدرب آخر هو ريتشي بيرك الذي كان يشرف على الإدارة الفنية لفريق واشنطن سبيريت بعد تحقيق في اتهامات بالتحرش اللفظي والمعنوي.

وأثارت هذه القضايا على وجه الخصوص ردود فعل قوية من اللاعبتين الدوليتين ميغان رابينو وأليكس مورغان اللتين تعرفان رايلي كونهما لعبتا تحت إشرافه، شجبتا بشدة إدارة ملفه.

وكتبت مورغان في تغريدة "قوموا بحماية لاعباتكم. افعلوا الشيء الصحيح في رابطة لاعبات كرة القدم للسيدات"، مضيفة "الرجال يحمون الرجال الآخرين الذين يعتجون على النساء. يجب حرق كل شيء. يجب أن تسقط رؤوسهم".

كما أعربت مورغان عن أسفها قائلة "لقد أُبلغت العصبة مرات عديدة بهذه المزاعم ورفضت التحقيق فيها".

المصادر الإضافية • أ ف ب