Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

محمد بن راشد حاكم دبي أمر بالتجسس على هاتف زوجته السابقة ومحاميها

الأميرة هيا بنت الحسين خلال خروجها من المحكمة العليا في لندن. 30/07/2019
الأميرة هيا بنت الحسين خلال خروجها من المحكمة العليا في لندن. 30/07/2019 Copyright TOLGA AKMEN/AFP
Copyright TOLGA AKMEN/AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

وجدت محكمة لندن أن نائب رئيس الإمارات ورئيس حكومتها البالغ 72 عامًا أعطى "تفويضًا صريحًا أو ضمنيًا" لاختراق هاتف زوجته السادسة الأميرة هيا بنت الحسين، باستخدام برنامج بيغاسوس للتجسس، في وقائع اكتشفت في آب/أغسطس 2020.

اعلان

صرح حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم باختراق هاتف زوجته الأميرة هيا الأردنية ومحاميها البريطانيين، على ما ذكرت المحكمة العليا في لندن الأربعاء في إطار قضية حضانة طفليهما.

ووجدت المحكمة أن نائب رئيس الإمارات ورئيس حكومتها البالغ 72 عامًا أعطى "تفويضًا صريحًا أو ضمنيًا" لاختراق هاتف زوجته السادسة الأميرة هيا بنت الحسين، باستخدام برنامج بيغاسوس للتجسس، في وقائع اكتشفت في آب/أغسطس 2020.

كذلك أجاز المسؤول الإماراتي إدخال هذا البرنامج في هواتف المحامين والمساعد الشخصي، واثنين من أفراد الفريق الأمني لزوجته البالغة من العمر 47 عامًا، والتي شن ضدها "حملة تخويف وترهيب".

وبمجرد تثبيته، يمكن لبرنامج بيغاسوس تتبع موقع الشخص وقراءة رسائله وبريده الإلكتروني والاستماع إلى مكالماته، وتسجيل نشاطه المباشر بالإضافة إلى الوصول إلى التطبيقات والصور وتشغيل الكاميرا والميكروفون عن بُعد.

ولم يتم إثبات أن القرصنة التي جرت مرتبطة بالمواجهة القانونية في المملكة المتحدة بينه وبين زوجته، لإعادة ابنتهما الجليلة وعمرها 13 عامًا وابنهما زايد وعمره تسعة أعوام إلى دبي. ولكن التجسس على الهاتف سمح باستخراج 265 ميغابايت من البيانات (ما يوازي 24 ساعة من التسجيل الصوتي أو 500 صورة فوتوغرافية).

وقال القاضي أندرو ماكفارلين الأربعاء إنه حتى وإن نفذت عملية المراقبة "من دون شك من قبل خدام أو عملاء للأب"، فإن حاكم دبي "مستعد لاستخدام ذراع الدولة للحصول على ما يعتبره صائبا".

وأكد أنه "قام بمضايقة الأم وترهيبها قبل مغادرتها إلى إنجلترا ومنذ ذلك الحين، وهو على استعداد ليسمح لمن يتصرفون نيابة عنه للقيام بذلك بشكل غير قانوني في المملكة المتحدة".

وطالبت الأميرة، وهي الأخت غير الشقيقة للملك عبد الله الثاني ملك الأردن، بإجراءات لحماية ابنتها من إخضاعها للزواج عبر الإكراه، وكذلك بإجراءات لحمايتها هي نفسها، بعدما فرت في بداية 2019 من الإمارات العربية المتحدة إلى انجلترا.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الإمارات ترحل طالبا من جامعة "نيويورك أبوظبي" ارتدى كوفية وهتف "فلسطين حرة"

أطفال من غزة أصيبوا في حرب غزة يحاولون التكيف مع الحياة في الإمارات العربية المتحدة

الرئيس الإماراتي يلتقي مع مطلوب من طالبان تصل مكافأة القبض عليه إلى 10 ملايين دولار