المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الموت يغيّب كولن باول المدافع عن الحرب في العراق

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
كولن باول-أرشيف
كولن باول-أرشيف   -   حقوق النشر  Carolyn Kaster/AP

غيّب الموت وزير الخارجية الأميركي الأسبق كولن باول هذا الاثنين، بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد، عن عمر ناهز 84 عاما. وأوضحت عائلة باول الذي توفي في مستشفى والتر ريد بضواحي واشنطن، أن وفاته جاءت بعد معاناة من مضاعفات كوفيد-19.

وباول هو أول وزير خارجية أميركي أسود البشرة، ولعب دورا بارزا مع العديد من الإدارات الجمهورية في تشكيل السياسة الخارجية الأمريكية في السنوات الأخيرة من القرن العشرين والسنوات الأولى من القرن الحادي والعشرين. شغل باول منصب رئيس أركان القوات المسلحة، قبل أن يصبح كبير الدبلوماسيين الأمريكيين في ظل الرئاسة الجمهورية لجورج دبليو بوش.

كان المدافع عن الحرب في العراق حيث ألقى في الـ 5 فبراير-شباط 2003 أمام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، خطابا طويلا حول أسلحة الدمار الشامل التي كان يُزعم أن نظام صدام حسين يمتلكها، والحجج التي أدت إلى تبرير غزو ​​العراق.

واعترف لاحقًا أن هذا الأداء كان "وصمة عار" على سمعته، مؤكدا أنه قدم ذلك العرض إلى العالم نيابة عن الولايات المتحدة، وأنه سيظل دائمًا جزءًا من سجله.

ولد كولن باول في الـ 5 أبريل-نيسان لعام 1937 في هارليم، ونشأ في مدينة نيويورك حيث درس الجيولوجيا. كان قد بدأ حياته العسكرية في عام 1958. كان متمركزا لأول مرة في ألمانيا، ثم تم إرساله إلى فيتنام كمستشار عسكري لجون كينيدي.