المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: "البوليساريو" تسير دوريات قرب منطقة المحبس بعد قصفها مواقع مغربية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
صورة لعناصر من جبهة البوليساريو يطلقون صاروخاً باتجاه الأراضي المغربية 14 تشرين الأول/أكتوبر 2021
صورة لعناصر من جبهة البوليساريو يطلقون صاروخاً باتجاه الأراضي المغربية 14 تشرين الأول/أكتوبر 2021   -   حقوق النشر  AP Photo

بدأت قوات جبهة البوليساريو تسيير دوريات في تخوم منطقة المحبس قرب الحدود الجزائرية المغربية، حيث يقاتل عناصر الجبهة من أجل تحقيق إستقلال الصحراء الغربية، وإقامة "الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية". وشوهد عناصر من "البوليساريو" يوم الخميس الماضي وهم يطلقون صواريخ باتجاه الأراضي المغربية.

الأعمال العدائية بين المغرب و"البوليساريو" بقيت محدودة النطاق، على الرغم من أن مسؤولي الجبهة قالوا لوكالة "أسوشيتدبرس" قبل أيام: إن ما لا يقل عن ثمانية من جنودها لقوا مصرعهم في خلال عمليات قتالية تمّ تنفيذها على مواقع للجيش المغربي على طول الحدود، حسب تعبيرهم.

وتُسيطر المملكة المغربية على نحو 80 في المائة من هذه الأرض الصحراوية الشاسعة، حيث أُطلِقت الرباط مشاريع إنمائية كبرى خلال السنوات الأخيرة.

وقال زعيم جبهة "البوليساريو" إبراهيم غالي إن الجيش الصحراوي سيواصل هجماته ضد المواقع المغربية في الصحراء ما لم يمنح المبعوث الأممي تفويضا واضحاً لإجراء استفتاء لتقرير المصير.

وخلال كلمة ألقاها أمام مئات الصحراويين والضيوف الأجانب في مخيم دجلة للاجئين بولاية تندوف الجزائرية، أكد غالي على أنه "لن يكون هناك سلام ولا استقرار ولا حل عادل ودائم للصراع المغربي الصحراوي ما لم يضطلع مجلس الأمن الدولي بمسؤولياته في الرد المباشر والحازم على الممارسات العدوانية والتوسعية لقوة الاحتلال المغربية". على حد تعبيره.

وتُطالب جبهة بوليساريو المدعومة من الجزائر، بإجراء استفتاء على تقرير المصير تُخطط له الأمم المتحدة، بينما يقترح المغرب خطة لحكم ذاتي تحت سيادته.

وكان اللاجئون الصحراويون في مخيم دجلة بالجزائر أحيوا قبل نحو أسبوع الذكرى الـ45 ليوم الوحدة الوطنية الصحراوية حين دعم فيه كبار زعماء القبائل الصحراوية وأعضاء سابقين في الإدارة الاستعمارية الإسبانية نضال البوليساريو من أجل دولة مستقلة.

وبذل كلٌ من الطرفين المغربي والصحراوي، ولا يزالان، جهوداً حثيثة لكسب حلفاء لهما في حلبة المعارك الدبلوماسية للأمم المتحدة وفي المحافل الدولية الأخرى.

ولم تتخذ إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إجراءات لتفعيل الاعتراف بسيادة المغرب على الأرض، وهو ما كان أعلنه الرئيس السابق دونالد ترامب عبر تغريدة له على "تويتر" في نهاية ولايته.

ويجدر بالذكر أن محكمة العدل الأوروبية في لوكسمبورغ كانت قضت أواخر الشهر الماضي بإيقاف سريان الاتفاقات التجارية المبرمة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب، والتي تشمل منتجات زراعية وسمكية بسبب أنه تم إبرامها بدون قبول سكان منطقة متنازع عليها في شمال غرب أفريقيا (الصحراء الغربية).

المصادر الإضافية • أ ب