المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الشرطة النمساوية تطارد سائق شاحنة عُثر بداخلها على جثتين لمهاجرين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الشاحنة التي تم اعتراضها
الشاحنة التي تم اعتراضها   -   حقوق النشر  أ ف ب

تبحث الشرطة النمساوية عن سائق هارب منذ مصادرة شاحنته التي عُثر بداخلها على 28 شخصاً توفي منهم اثنين.

وأثارت الشاحنة الصغيرة شكوك أفراد الشرطة ليتم اعتراضها على الحدود بين النمسا والمجر حيث وجد بداخلها المهاجرين محشورين في مساحة ضيقة.

وقالت الشرطة إن جميع المهاجرين الذين عُثر عليهم من المواطنين السوريين وإن سائق الشاحنة هرب من موقع اعتراضها سيرا على قدميه.

قال وزير الداخلية النمساوي كارل نيهامر: "هذا العمل الفظيع يظهر بوضوح أمراً واحداً: موت شخص أو أكثر أمر مقبول عمداً من قبل المهربين".

ورفعت النمسا، التي شهدت تدفقا كبيرا للمهاجرين غير الشرعيين المتدفقون على حدودها الغربية والجنوبية، من إجراءات سيطرتها على تلك الحدود منذ يوليو – تموز الماضي.

وطبقاً لإحصاءات الشرطة النمساوية، تم إلقاء القبض على 250 مهربا للمهاجرين غير الشرعيين منذ بداية العام الجاري.

وكانت النمسا قد شهدت واقعة مشابهة في أغسطس – آب عام 2015 حين توفي 71 مهاجراً غير شرعي من سوريا والعراق وأفغانستان اختناقاً بداخل إحدى شاحنات التهريب.

وأدت الواقعة آنذاك إلى فتح النمسا حدودها بشكل مؤقت للآلاف من اللاجئين إبان التدفق الكبير للمهاجرين السوريين الذين فروا من آتون الحرب الأهلية بين عامي 2015 و2016.