المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو: اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين موالين للجيش في السودان

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
جانب من مظاهرات السودان
جانب من مظاهرات السودان   -   حقوق النشر  أ ب

وقعت اشتباكات اليوم الأحد بين متظاهرين موالين للمجلس العسكري الانتقالي الحاكم والشرطة السودانية أثناء محاولات فتح عدة طرق يغلقها المعتصمون في محيط القصر الرئاسي منذ حوالي أسبوع.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية السودانية "سونا" إن الشرطة تمكنت من فتح كبري "المك نمر" الذي يربط العاصمة الخرطوم بمنطقة الخرطوم بحري بعد أن استخدمت الغاز المسيل للدموع امام المتظاهرين الذين أحرقوا إطارات بالطرق المغلقة.

ونقلت الوكالة عن أيمن نمر، والي الخرطوم، قوله: "إن مجموعة من منسوبي المؤتمر الوطني المحلول، قد قامت بإغلاق كبري المك نمر وشارع النيل لتعطيل حركة المرور وسط الخرطوم صباح اليوم الأحد 24 أكتوبر".

وأضاف: "وجهنا الشرطة، وبحضور النيابة العامة، ‏بفتح الطرق والتعامل القانوني الحاسم واللازم مع هذا التعدي السافر لمنسوبي الحزب المحلول، وتأمين انسياب حركة المرور بوسط العاصمة، واتخاذ كل ما يلزم من إجراءات قانونية".

كما فتحت الشرطة شارع النيل وعددا من الشوارع الفرعية الأخرى، التي كان قد اغلقها المعتصمون مما تسبب في ازمات مرورية خانقة وسط العاصمة وحالت دون وصول آلاف المواطنين إلى اعمالهم.

وتزعم الرئيس السوداني السابق عمر البشر حزب المؤتمر الوطني الذي حكم السودان لما يقرب الثلاثين عاما قبل الإطاحة بحكم رئيسه عام 2019.

وكانت الوكالة قد تعرضت أمس السبت لهجوم وحرق للإطارات أمام مقرها الذي استضاف مؤتمرا صحافيا لقوى إعلان الحرية والتغيير المطالبة بالحكم المدني، ما دفع لإرجاء المؤتمر نحو ساعتين.

وردا على أنصار الجيش، احتشد عشرات الآلاف من الداعين لنقل كامل السلطات إلى المدنيين الخميس، في استعراض للقوة يستبعد خبراء أن يسرع الانتقال السياسي المتعثر بعد ثلاثة عقود من الحكم الدكتاتوري.