المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بريكست: الاتحاد الأوروبي يُحذر من عواقب وخيمة في حال تفعيل بريطانيا للمادة الـ 16

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
المفوض الأوروبي للعلاقات بين المؤسسات والاستشراف ماروس سيفكوفيتش يتحدث خلال مؤتمر صحفي
المفوض الأوروبي للعلاقات بين المؤسسات والاستشراف ماروس سيفكوفيتش يتحدث خلال مؤتمر صحفي   -   حقوق النشر  Virginia Mayo

حذر كبير مفاوضي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من "عواقب وخيمة" إذا نفذت المملكة المتحدة تهديدها من خلال إطلاق المادة 16 من بروتوكول أيرلندا الشمالية وسط خلاف مستمر مع بروكسل حول كيفية شحن البضائع بين الإقليم والبر الرئيسي للمملكة المتحدة.

صرح نائب رئيس المفوضية الأوروبية ماروس سيفكوفيتش في مؤتمر صحفي أنه بينما اقترح الاتحاد الأوروبي حلا للمأزق الذي تجنب التأخير التجاري بين المملكة المتحدة وأيرلندا الشمالية و"قلّص إلى النصف الإجراءات الإدارية"، فإن المملكة المتحدة رفضت حتى الآن التسليم بالأمر.

وبدلا من ذلك، أعلنت حكومة بوريس جونسون خلال الأسابيع الأخيرة، أنها قد تفعّل المادة 16، والتي ستسمح للمملكة المتحدة بتعليق المراقبة الحالية على البضائع التي تنتقل بين أيرلندا الشمالية والبر الرئيسي بسبب تأثيرها على التجارة والاقتصاد.

"يجب ألا يكون هناك شك في أن تفعيل المادة 16، للسعي إلى إعادة التفاوض بشأن البروتوكول، سيكون له عواقب وخيمة، خطيرة بالنسبة لأيرلندا الشمالية، لأنها ستؤدي إلى عدم الاستقرار وعدم القدرة على التنبؤ"، قال سيفكوفيتش "هل ترتكب المملكة المتحدة الكثير من أخطاء الاتحاد الأوروبي الفادحة بشأن أيرلندا الشمالية؟"

وأضاف "وجدية أيضًا بالنسبة للعلاقات بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة بشكل عام، حيث قد يعني ذلك رفض جهود الاتحاد الأوروبي لإيجاد حل توافقي لتنفيذ البروتوكول".

ولم يُقدم سيفكوفيتش ردا عندما سُئل عن ماهية هذه العواقب، لكن بروكسل يمكن أن تعلق في النهاية صفقة التجارة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وتفرض رسوما جمركية على البضائع البريطانية التي تدخل الاتحاد الأوروبي.

وأثناء حديثه عن دور المملكة المتحدة في المحادثات حتى الآن، أضاف سيفكوفيتش: "حتى اليوم لم نشهد أي تحرك على الإطلاق من جانب المملكة المتحدة. أجد هذا مخيبا للآمال ومرة ​​أخرى، أحث حكومة المملكة المتحدة على التعامل معنا بإخلاص".