المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: سفيرة إسرائيل في لندن تؤكد أنها "لن تتعرض للترهيب"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
euronews_icons_loading
تسيبي حوتوفيلي تتحدث خلال مؤتمر صحفي في القدس، 11 يناير 2017
تسيبي حوتوفيلي تتحدث خلال مؤتمر صحفي في القدس، 11 يناير 2017   -   حقوق النشر  AFP

أكدت سفيرة إسرائيل في بريطانيا الأربعاء أنها "لن تتعرض للترهيب" بعد احتجاجات على هامش مناظرة مثيرة للجدل في جامعة في لندن حول السلام في الشرق الأوسط.

واجهت تسيبي حوتوفيلي وهي تنتمي إلى حزب الليكود اليميني صيحات الاستهجان من المحتجين الذين هتفوا "عار عليك" وهي تغادر جامعة لندن للاقتصاد.

وكتبت حوتوفيلي في تغريدة على تويتر "لن أتعرض للترهيب" مؤكدة "سأواصل مشاركة الرواية الإسرائيلية وإجراء حوار مفتوح مع جميع شرائح المجتمع البريطاني".

واجهت الجمعية المنظمة للنقاش التابعة لاتحاد الطلاب رد فعل عنيفًا جدًا بعد دعوة السفيرة الإسرائيلية، إذ عارضت مجموعة "كلية لندن للاقتصاد من أجل فلسطين" ذلك وقامت بتنظيم الاحتجاج.

وقالت المجموعة إن حوتوفيلي التي شغلت في السابق منصب وزيرة شؤون المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، تشارك في "قمع الفلسطينيين" وتتبنى خطاب الكراهية.

وبحسب المجموعة فإن بعض المشاركين انسحبوا من الحدث في بدايته تعبيرًا عن تضامنهم.

انتشرت مقاطع عبر وسائل التواصل الاجتماعي للاحتجاج وشوهدت حوتوفيلي وقد رافقها حراسها وهي تغادر مسرعة إلى سيارتها.

من جانبها، أكدت وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل أنها "تشعر بالاشمئزاز من معاملة" حوتوفيلي، موضحة "سأقوم بكل ما بوسعي لإبقاء الجالية اليهودية في مأمن من الترهيب والمضايقة وسوء المعاملة".

وأضافت "تحظى الشرطة بتأييد كامل مني للتحقيق في هذا الحادث المروع".

ومن جانبها، أكدت "كلية لندن للاقتصاد" أن المناظرة التي جرت الثلاثاء استمرت تسعين دقيقة، وبأن حوتوفيلي تحدثت فيها وتلقت أسئلة من الجمهور وغادرت في الوقت المحدد، ولكنها أوضحت أنها "ستقوم بمراجعة ما جرى".

وقال متحدث بِاسم الكلية إن "حرية التعبير هي أساس كل ما نقوم به في كلية لندن للاقتصاد".

viber

وتابع "يتم تشجيع الطلاب والموظفين والزائرين بشدة على مناقشة أكثر القضايا إلحاحا في العالم، ولكن يجب القيام بذلك بطريقة تتسم بالاحترام المتبادل".