المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل 13 مقاتلاً موالياً لدمشق في "كمين" لتنظيم داعش في شرق سوريا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
صورة جوية لساحة برج الساعة في مدينة الرقة شمال سوريا. 2021/11/06
صورة جوية لساحة برج الساعة في مدينة الرقة شمال سوريا. 2021/11/06   -   حقوق النشر  دليل سليمان/ أ ف ب

قتل 13 مقاتلاً موالياً لقوات النظام السبت في "كمين" نفذه تنظيم داعش في شرق سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، مبدياً تخوّفه من تزايد نشاطات التنظيم في الآونة الأخيرة.

ومنذ إعلان القضاء على خلافته في آذار/مارس 2019 وخسارته كل مناطق سيطرته، انكفأ التنظيم الى البادية السورية الممتدة بين محافظتي حمص (وسط) ودير الزور (شرق) عند الحدود مع العراق حيث يتحصن مقاتلوه في مناطق جبلية.

وأورد المرصد أن عناصر التنظيم المتطرف "نفذوا الكمين في بادية المسرب في ريف دير الزور الغربي" ما أدى الى مقتل "13 عنصراً على الأقل من مجموعة محلية موالية لقوات النظام وإصابة آخرين بجروح خلال قيامهم بعملية تمشيط في المنطقة".

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس، إن "حصيلة القتلى هي الأعلى في صفوف قوات النظام والموالين لها منذ نحو خمسة أشهر" على أيدي مقاتلي التنظيم الذي "تزايد نشاطه في الآونة الأخيرة في مناطق سيطرة قوات النظام وقوات سوريا الديموقراطية" في شرق البلاد.

ومع ازدياد هجمات التنظيم على قوات النظام، تحولت البادية مسرحاً لاشتباكات تتخللها أحياناً غارات روسية دعماً للقوات الحكومية، وتستهدف مواقع مقاتلي التنظيم وتحركاته.

ووثق المرصد منذ 24 آذار/مارس 2019 مقتل 1593 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، إضافة الى 153 مقاتلاً مواليا لإيران، من غير السوريين، خلال هجمات وتفجيرات وكمائن نفذها تنظيم داعش. كما قتل 1081 عنصراً من التنظيم خلال الفترة نفسها في الهجمات والقصف والاستهدافات.

وتشهد سوريا نزاعاً دامياً منذ العام 2011 تسبّب بمقتل نحو نصف مليون شخص وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية وأدى إلى تهجير ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

المصادر الإضافية • وكالات