المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: جثامين العراقيين الذين لقوا حتفهم في بيلاروس خلال محاولتهم العبور إلى بولندا تصل إلى أربيل

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
جثامين المهاجرين العراقيين الذين توفوا أثناء محاولتهم العبور إلى بولندا بشكل غير قانوني عبر بيلاروسيا إلى أربيل.
جثامين المهاجرين العراقيين الذين توفوا أثناء محاولتهم العبور إلى بولندا بشكل غير قانوني عبر بيلاروسيا إلى أربيل.   -   حقوق النشر  أ ف ب

أعيدت جثتي شابين عراقيين لقيا حتفهما على الحدود بين بيلاروس وبولندا إلى مطار أربيل الدولي في ساعة مبكرة من صباح الإثنين. ووصلت جثتا جيلان ديلير وكوردو خالد إلى أربيل من مطار إسطنبول بعد أن تم شحنها من بيلاروس.

جيلان ديلير، شاب عراقي يبلغ من العمر 25 عامًا من أربيل، كان مصابًا بمرض السكر وتوفي بسبب نقص حقن الأنسولين، بعد يوم واحد فقط من ترحيله من طرف الشرطة البولندية إلى حدود بيلاروس.

وقال والد جيلان الذي كان ينتظر في المطار لاستلام جثة ابنه "لسوء الحظ، قامت الشرطة البولندية بترحيلهم ووضعهم على الجانب الآخر من الحدود البولندية، ، بدلاً من مساعدتهم".

أما كوردو خالد، اللاجئ الكردي العراقي الآخر، فقد أصيب بجلطة دماغية على الحدود بين بيلاروس وبولندا في 31 أكتوبر- تشرين الأول 2021. وقال شقيق كوردو، بلال الذي تستلم جثمان شقيقه في المطار "إنها حقا مأساة حزينة. أحث الشباب هنا على عدم الهجرة من كردستان".

دأب النظام البيلاروسي في مينسك منذ شهور على تنظيم تدفق المهاجرين عبر حدوده الغربية مع الاتحاد الأوروبي عبر الدول الثلاث بولندا وليتوانيا ولاتيفيا المنتمية للاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي. ردا على انتهاكات نظام الرئيس المثير للجدل ألكسندر لوكاشنكو، قامت الدول الثلاث بتعزيز حدودها مع بيلاروس ودعت بولندا إلى بناء جدار مع جارتها مينسك.

ووسط هذه الأزمة الجديدة بين الاتحاد الأوروبي وبيلاروس، يجد العديد من المهاجرين أنفسهم عالقين في مخيمات مؤقتة في طقس متجمد بعد أن عززت بولندا حدودها بـ 15000 جندي بالإضافة إلى حرس الحدود والشرطة.

viber

يفر معظم المهاجرين من الصراع أو الفقر أو اليأس في سوريا والعراق وأفغانستان واليمن ويأملون في الوصول إلى ألمانيا أو أي مكان آخر في أوروبا الغربية.

المصادر الإضافية • أسوشييتد برس