المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"وداعا بكيزة هانم هتوحشينا يا سوسكا".. فنانون عرب يودعون الفنانة القديرة سهير البابلي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الفنانة سهير البابلي، القاهرة، 22 يناير 2006
الفنانة سهير البابلي، القاهرة، 22 يناير 2006   -   حقوق النشر  AFP

نعى فنانون مصريون وعرب الفنانة سهير البابلي، التي توفيت يوم أمس عن عمر يناهز 86 عاما، على منصات التواصل الاجتماعي بعد صراع مع المرض.

وشكّل خبر وفاة الفنانة القديرة صدمة كبيرة للوسط الفني، خاصة أن فترة مرضها لم تكن طويلة، ولم يسبق أن انتشرت شائعات عنها كتلك التي تتداول عادة عن مرض أو وفاة الفنانين.

وقد شيّع جثمان البابلي بعد صلاة ظهر اليوم الإثنين في جنازة انطلقت من مسجد الشرطة في مدينة الشيخ زايد.

نشر الممثل أحمد حلمي صورة معلقا عليها: "وداعا الفنانة الكبيرة سهير البابلي.. ربنا يرحمها".

ونشرت الفنانة اللبنانية إليسا تغريدة تودع فيها البابلي: "عم نخسر قيمة فنية كبيرة برحيل سهير البابلي. نجمة النجمات وملكة الأعمال الخالدة اللي بعدنا كل يوم منتذكرها. الكبار ما بيموتو… بيبقو خالدين. الله يرحمها".

وكتب الممثل المصري مصطفى شعبان: "الله يرحمها و يحسن اليها قامه فنيه و انسانيه كبيره لاتعوض".

واشتهرت الفنانة الراحلة بأدوار عالقة في ذهن الجمهور، مثل "بكيزة هانم الدرمللي، والأستاذة عفت، وسكينة وسوسكا". ونعى الممثل الكوميدي محمد هنيدي سهير البابلي قائلا: "ربنا يرحم الفنانة الكبيرة سهير البابلي ويصبر أهلها وأسرتها يارب.. هتوحشينا يا سوسكا".

ونشرت الفنانة يسرا، التي تجمعها بالبابلي علاقة قديمة، تغريدة عبر حسابها الرسمي على تويتر، جاء فيها: "إنا لله وإنا إليه راجعون.. مع السلامة يا أغلى الناس هتوحشيني.. إحنا النهاردة خسرنا فنانة عظيمة و صديقة من أوفى و أعز الناس على قلبي.. كان نفسي أكون موجودة في مصر عشان أودعك.. مع السلامة يا أعز الناس".

أهم المحطات الفنية

استذكر رواد مواقع التواصل مقاطع فيديو لأهم الأفلام والمسرحيات التي أدتها الراحلة سهير البابلي، مثل مسرحية مدرسة المشاغبين مع عادل إمام وأحمد صالح وأحمد زكي وغيرهم.

نشرت رضوى مقطع فيديو قائلة: "وداعا معلمة مدرسة المشاغبين.. ربنا يرحمها ويغفرلها علي قد ما أسعدتنا وضحكتنا بفنها الراقي".

كما تم تداول مقطع فيديو لمشهد من مسرحية "على الرصيف"، للبابلي، تتحدث فيه عن الأوضاع السيئة في مصر أنذاك، وتتحدث في المشهد عن "عنق الزجاجة" في إشارة للأوضاع الاقتصادية الصعبة، قائلة: "سنة 80 قالولنا هتطلعوا من عنق الزجاجة، ومن وقتها ما طلعناش، قولنا هنقعد في قعر الزجاجة هنطلع ليه، أدينا قاعدين".

وغرد الكاتب والباحث في شؤون المجتمع، عبد الله النعيمي، على حسابه على تويتر: "مُشهد يُدرس في نقد الواقع الاقتصادي، دون إسفاف، ودون تشنج، ودون تجريح.. رحمها الله".

ونشر مزان فريد مشهدا من مسرحية "ريا وسكينة" الشهيرة، معلقا عليه: "أجمل خروج عن النص علي الاطلاق في المسرحية الكوميدية (ريا وسكينه) لا وكتاب الله ده مش تمثيل، المخرج مقالش كده، خروج سهير البابلي عن النص في المشهد.. الله يرحمها برحمته الواسعة.. فقد أسعدت الملايين..وهي من الفنانات المحترمات".

ويذكر أن أحمد بدير الذي شاركها تمثيل المشهد قال إنه كان عائدا من السفر وكان يشعر بالجوع فأكل حتى شبع غافلا عن المشهد تماما، ما جعل الفنانة سهير البابلي تخرج عن نص المسرحية في مشهد لن ينساه عشاق فن وعبقرية البابلي.

ويجدر الإشارة إلى أن الفنانة سهير البابلي ولدت في 14 فبراير من 1937 في محافظة دمياط المصرية، وبدت عليها الموهبة في سن مبكرة فالتحقت بمعهد الفنون المسرحية ومعهد الموسيقى، ثم عملت في المسرح وقدمت العديد من الأعمال الناجحة إلى جانب الكثير من الأعمال التليفزيونية والسينمائية.