المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

خبير في جنوب أفريقيا: سلالة أوميكرون قد تتفوق على دلتا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
مركز  في سويتو، جنوب إفريقيا، 29 نوفمبر، 2021
مركز في سويتو، جنوب إفريقيا، 29 نوفمبر، 2021   -   حقوق النشر  Denis Farrell.

قال مدير المعهد الوطني الجنوب أفريقي للأمراض المعدية يوم الثلاثاء إن السلالة الجديدة لفيروس كورونا (أوميكرون)، الذي اكتُشف في جنوب أفريقيا، قد تصبح المرشح الأكثر احتمالاً لإزاحة السلالة دلتا شديدة العدوى.

وأثار اكتشاف أوميكرون قلقاً عالمياًٍ، حيث فرضت دول قيودا تتعلق بالسفر من جنوب أفريقيا خوفا من أن ينتشر المرض بسرعة حتى بين السكان الحاصلين على اللقاحات المضادة لكورونا. وتقول منظمة الصحة العالمية إنه ينطوي على مخاطر كبيرة بشأن الإصابة بالعدوى.

وقال أدريان بورين، المدير التنفيذي بالإنابة للمعهد الوطني للأمراض المعدية بجنوب أفريقيا، في مقابلة مع رويترز:

كنا نفكر ما الذي سيفوق المتحور دلتا؟ لطالما كان هذا هو السؤال، من حيث القابلية للعدوى على الأقل... ربما يكون هذا المتحور تحديداً هو البديل.

وإذا ثبت أن أوميكرون أكثر قابلية للعدوى من المتحور دلتا فقد يؤدي ذلك إلى ارتفاع حاد في الإصابات وهو ما يمكن أن يمثل ضغطاًٍ على المستشفيات.

وأوضح بورين أن من المتوقع أن يعرف العلماء في غضون أربعة أسابيع إلى أي مدى يمكن لأوميكرون تفادي المناعة الناتجة عن اللقاحات أو الإصابة السابقة بالمرض، وما إذا كان يؤدي إلى أعراض أسوأ من المتحورات الأخرى.

وتفيد تقارير أطباء عالجوا مرضى بكوفيد-19 في جنوب أفريقيا أن الإصابة بأوميكرون ينتج عنها فيما يبدو أعراض خفيفة بينها سعال جاف وحمى وتعرق ليلي، لكن الخبراء حذروا من التسرع في استخلاص استنتاجات مؤكدة.

وقال بورين إن الوقت ما زال مبكراً جداً لقول ما إذا كان أوميكرون سيحل محل دلتا في جنوب أفريقيا.

لكن حقيقة أن الإصابات بدأت ترتفع سريعاً، لا سيما في مقاطعة جوتنج علامة على أنه قد يحدث بالفعل بعض الإحلال.

وقادت متحورة دلتا الموجة الثالثة من إصابات كوفيد-19 في جنوب أفريقيا والتي بلغت ذروتها بأكثر من 26 ألف إصابة يوميا في أوائل يوليو تموز. ومن المتوقع أن يثير أوميكرون موجة رابعة مع الإصابات وسط توقعات بأن تتجاوز عشرة آلاف إصابة يوميا في مطلع الأسبوع من نحو 2270 يوم الاثنين.

وتمت الإشادة بجنوب أفريقيا لتنبيهها المجتمع العلمي العالمي ومنظمة الصحة العالمية بسرعة كبيرة للمتحور أوميكرون، وهي خطوة شجاعة بالنظر إلى الأضرار التي ستلحق بقطاع السياحة المهم لديها نتيجة قيود السفر التي فرضتها العديد من الدول بما فيها بريطانيا.