المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

البابا من قبرص يعبر عن قلقه إزاء أزمة لبنان ويدعو أوروبا إلى "التغلب على الانقسامات"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
البابا فرنسيس يلقي كلمة خلال حفل أقيم في كاتدرائية سيدة النعم المارونية في نيقوسيا ، قبرص ،
البابا فرنسيس يلقي كلمة خلال حفل أقيم في كاتدرائية سيدة النعم المارونية في نيقوسيا ، قبرص ،   -   حقوق النشر  أ ب

عبّر البابا فرنسيس في أول محطة من زيارته الخميس إلى قبرص، عن "قلق شديد" إزاء الأزمة التي يواجهها لبنان المجاور، وذلك في كلمة ألقاها أمام مسؤولي الكنيسة المارونية التي قدم بطريركها بشارة الراعي من لبنان خصيصا للمشاركة في استقباله.

وقال البابا في كاتدرائية سيدة النعم في نيقوسيا القديمة "عندما أفكر في لبنان، أشعر بقلق شديد للأزمة التي يواجهها، وأشعر بمعاناة شعب متعب وممتحن بالعنف والألم"، مضيفا "إنني أحمل في صلاتي الرغبة في السلام التي تنبع من قلب ذلك البلد".

كما دعا البابا إلى "التغلب على الانقسامات" و"تحطيم الجدران" و"الترحيب والاندماج"، في إشارة خصوصًا إلى أزمة المهاجرين الذين يضع الدفاع عنهم في أولويات اهتمامه.

وقال البابا "كلكم حول بحر واحد، البحر الأبيض المتوسط: بحر يروي قصصا مختلفة، وهو مهد حضارات عدة (...)"، مذكرا أوروبا "أنه من أجل بناء مستقبل يليق بالإنسان، من الضروري العمل معا، والتغلب على الانقسامات وتحطيم الجدران وتغذية حلم الوحدة. نحن بحاجة إلى الترحيب والإندماج والسير معا لنكون جميعا إخوة وأخوات".

ووصل البابا الى مطار لارنكا في قبرص الساعة 14,52 (12,52 ت غ) في زيارة تستمر حتى صباح السبت.

وتوجه فور وصوله الى كاتدرائية سيدة النعم حيث تجمّع عدد من رجال الدين والراهبات وأعيان من الموارنة القبارصة للقائه. وقدمت وفود من لبنان للمشاركة في استقبال البابا بينهم صحافيون ورجال دين وراهبات ومؤمنون عاديون. وقال مسؤولون في الكنيسة المارونية أن عدد الذين قدموا من لبنان بلغ حوالي الألف.

ويعاني لبنان منذ أكثر من سنتين من أزمة اقتصادية وسياسية حادة، بينما مؤسساته مشلولة ويشهد نقصا في الخدمات والمواد الأساسية.

ووجّه البابا نداء إلى اللبنانيين الصيف الماضي، راجياً إياهم ألا يفقدوا الأمل، وداعياً إلى "حلول ملحّة وثابتة للأزمة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية". كما وعد بزيارة لبنان.

كما حيا البابا خلال كلمته الخميس الكنيسة اللاتينية في قبرص "الحاضرة هنا منذ آلاف السنين، (...) وهي اليوم بفضل وجود العديد من الإخوة والأخوات المهاجرين، شعب متعدد الألوان ومكان لقاء حقيقي بين مجموعات عرقية وثقافات مختلفة"، مضيفا أن "وجه الكنيسة هذا يعكس دور قبرص في القارة الأوروبية".

وتابع "الكنيسة في قبرص أذرعها مفتوحة لترحب وتستوعب وترافق. إنها أيضا رسالة مهمة للكنيسة في جميع أنحاء أوروبا الموسومة بأزمة الإيمان".

ويبلغ عدد سكان الكاثوليك في قبرص حاليا حوالي 25 ألفا، بينهم خمسة إلى حوالي سبعة آلاف ماروني معظمهم قبارصة، والآخرون كاثوليك معظمهم مهاجرون آسيويون وأفارقة.

viber

ويحمل البابا خلال زيارته التي ستليها زيارة إلى اليونان مرة أخرى لواء الدفاع عن المهاجرين ويشدّد على أهمية الحوار بين المذاهب المسيحية المختلفة.

المصادر الإضافية • أ ف ب