المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بلينكن ليورونيوز: "الوضع المتأزم في شرق أوكرانيا ليس من مصلحة روسيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن   -   حقوق النشر  Jonathan Nackstrand/AFP or licensors

تبادل وزيرا خارجية الولايات المتحدة الأميركية، أنتوني بلينكن وروسيا، سيرغي لافروف الاتهامات بشأن أوكرانيا خلال اجتماعات منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، التي انعقدت الخميس، في ستوكهولم.

وحذر وزير الخارجية الأمريكي موسكو من “تكاليف باهظة” ستتحملها روسيا إذا غزت أوكرانيا، وحث نظيره الروسي على السعي لحل دبلوماسي للأزمة. وأكد بلينكن أن الاجتماع الذي أجراه مع لافروف كان "صريحا" مضيفا أنه " من المحتمل أن يتحدث الرئيسان جو بايدن وفلاديمير بوتين قريبا."

في مقابلة مع يورونيوز، أصر أنتوني بلينكين على تجديد تحذيراته لروسيا بشأن الصراع في أوكرانيا، قائلا : لا نعرف نوايا الرئيس الروسي فلادمير بوتين. لا نعرف ما إذا كان قد اتخذ موقفا باتخاذ إجراء صارم ومتجدد ضد أوكرانيا"

ولفت بلينكن "ولكن ما نعرفه هو أن الرئيس الروسي بوتين، أنه قادر على اتخاذ ذلك الموقف وتنفيذه في وقت قصير للغاية" موضحا أن الأمر "مثير للقلق ليس لنا وحسب بل للعديد من الشركاء في جميع أنحاء أوروبا." وأضاف "لقد كنت للتو في قمة الناتو قبل مجيئي إلى هنا لحضور منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، و لمست ان هذا القلق يطال بشكل واسع شركاءنا".

وشدد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن على أن "الشيء الأكثر أهمية بالنسبة لروسيا أن تفهمه هو أن الأفعال لها عواقب، وستكون العواقب حقيقية" وأوضح أن تأزم الوضع "ليس في مصلحة روسيا، ذلك أن وجود صراع ليس في مصلحة أحد".

ولفت قائلا: "قال الرئيس بايدن، عندما تحدث إلى الرئيس بوتين في جنيف قبل بضعة أشهر، إن ما تفضله الولايات المتحدة هو أن تكون لدينا علاقة مستقرة ويمكن التنبؤ بها مع روسيا" وأضاف "إن تحرك روسيا بقوة مرة أخرى ضد أوكرانيا سيأخذ مجرى في الاتجاه المعاكس، أي لعدم الاستقرار والمفاجآت. لا أعتقد أن هذا مفيد لأي منا، لكن الرئيس كان واضحًا بنفس القدر حين قال: إذا اختارت روسيا التصرف بتهور، فسنرد."